الدرس 9معرفة الألقاب

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 14 ذو القعدة 1441هـ | عدد الزيارات: 1970 القسم: الفوائد الكتابية

الحمدُ لله والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ.

وبعد

الألقابُ جمعُ لقبٍ ، واللقبُ كلُّ وصفٍ أُشْعَر بِرِفْعَةٍ أو ضَعَةٍ أو ما دَلَّ على مدحٍ أو ذم .

والمرادُ بهذا هوالتنقيبُ عن ألقاب المحدثين ورواةِ الحديث لمعرفتِها وضبطِها .

وفائدةُ معرفةِ الألقابِ أمران وهما :

1- عدمُ ظَنِّ الألقابِ أسماءً ، واعتبارُ الشخصِ الذي يُذكر تارةً بلقبه وتارةً باسمه شخصين ، وهو في الحقيقة شخصٌ واحدٌ .

2- معرفةُ السببِ الذي من أجله لُقِّبَ هذا الراوي بذاك اللقب فيُعرف عندئذ المرادُ الحقيقي من اللقب الذي يخالف في كثير من الأحيان معناه الظاهرَ .

والألقاب قسمان وهما :

1- ما لا يجوز التعريف بها : وهو ما يكرهُهُ المُلَقَّبُ به.

2- ما يجوز التعريف بها : وهو ما لا يكرهُهُ المُلَقَّبُ به.

وأمثلتُهُ :

1- الضَّالُ : لقبٌ لمعاويةَ بنِ عبد الكريم الضالِ ، لُقِّب به لأنه ضلَّ في طريق مكة .

2- الضعيف : لقبُ عبدِ اللهِ بنِ محمدٍ الضعيف ، لُقِّب به لأنه كان ضعيفا في جسمه لا في حديثه ، قال عبد الغني بن سعيد : " رجلان جليلان لزمهما لقَبَان قبيحان ، الضَّال والضعيف " .

3- غُنْدَر : ومعناه المُشَغِّب في لغة أهلِ الحجاز ، وهو لقبُ محمدِ بنِ جعفرِ البصريِّ صاحبِ شعبة ، وسببُ تلقيبه بهذا اللقبِ أنَّ ابنَ جريج قَدِمَ البصرة فحدَّث بحديث عن الحسن البصري فأنكروه عليه وشَغَّبوا وأَكْثَرَ محمدُ بنُ جعفر من الشغب عليه فقال له " اسكت يا غُنْدَر ".

4- غُنْجَار : لقب عيسى بنِ موسى التيمي ، لُقب بــ " غُنْجَار " لحُمْرَةِ وَجْنتيه .

5- صاعقة : لقبُ محمدِ بنِ إبراهيمَ الحافظِ ، روى عنه البخاري ، ولُقب بذلك لحفظه وشدة مذاكرته .

6- مُشْكُدَانة : لقب عبدِ الله بنِ عمرَ الأُمَوي ، ومعناه بالفارسية " حبَّةُ المسك أو وعاءُ المسك " .

7- مُطَيَّن : لقبُ أبي جعفر الحضرمي ، ولُقب به لأنه كان وهو صغير يلعب مع الصبيان في الماء فيُطينون ظهرَه ، فقال له أبو نعيم : يا مُطَيَّن لِمَ لا تحضرُ مجلسَ العلم ؟

أشهرُ المصنفات فيه

صنَّفَ في هذا النوع جماعةٌ من العلماء المتقدمين والمتأخرين ، وأحسنُ هذه الكتبِ كتابُ " نزهة الألباب " للحافظ ابن حجر.

وبالله التوفيق.

13 - 11 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 4 =

/500