الدرس 105 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 1 ذو الحجة 1442هـ | عدد الزيارات: 83 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها

1- " مسحَ رأسه ، وأمسك مسبحتَيه لأذنَيْه "

لا أصل له ، قال النووي في شرحه عليه :

" هو موجود في نسخ المهذب المشهورة ، وليس موجوداً في بعض النسخ المعتمدة ، وهو حديث ضعيف ، أو باطل لا يعرف .

2- " كان لا ينزل منزلاً إلا ودَّعه بركعتين "

ضعيف ، أخرجه ابن خزيمة وعنه الحاكم عن عبد السلام بن هاشم حدثنا عثمان بن سعد الكاتب – وكانت له مروءة وعقل – عن أنس بن مالك قال : فذكره مرفوعاً

وقال الحاكم : " حديث صحيح ، وعثمان بن سعد الكاتب ممن يجمع حديثه في البصريين " .

وتعقبه الذهبي في الموضع الأول بقوله : " قلت : ذكر أبو حفص الفلاس عبد السلام هذا فقال : لا أقطع على أحد بالكذب إلا عليه " .

وقال في الموضع الآخر : " قلت : لا ، فإن عبد السلام كذَّبه الفلاس ، وعثمان ليِّن " .

وعثمان هذا متفق على تضعيفه ، وقال الحافظ ابن حجر في التقريب : ضعيف .

3- " كان إذا نزل منزلاً في سفر ، أو دخل بيته لم يجلس حتى يركع ركعتين "

ضعيف جداً ، رواه الطبراني عن محمد بن عمر الواقدي حدثنا حارثة بن أبي عمران بسنده عن فضالة بن عبيد.

قال الهيثمي في مجمع الزوائد :" وفيه الواقدي ، وقد وثَّقه مصعب الزبيري وغيره ، وضعفه جماعة كثيرون من الأئمة " .

والحديث رمز له السيوطي بالضعف في بعض نسخ الجامع الصغير.

والواقدي متروك ، وشيخه حارثة مجهول كما قال أبو حاتم والذهبي .

4- " كان إذا استلم الحجر قال : اللهم إيماناً بك ، وتصديقاً بكتابك ، واتباعاً سنة نبيك "

موقوف ضعيف ، أخرجه الطبراني عن أبي إسحاق عن الحارث عن عليٍ أنه كان : فذكره

وهذا إسناد واهٍ ، من أجل الحارث وهو الأعور وهو ضعيف.

وأخرجه الطبراني من طريق عون بن سلام حدثنا محمد بن مهاجر عن نافع قال : " كان ابن عمر إذا استلم الحجر قال : " فذكره ، وزاد في آخره : " ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم " .

وهذا سند ضعيف أيضاً ، وعلته محمد بن مهاجر وهو القرشي الكوفي ، قال الذهبي : لا يعرف ، وقال ابن حجر : لين .

5- " الأضحية لصاحبها ، بكل شعرة حسنة "

موضوع ، ذكره الترمذي في سننه معلقاً بدون إسناد ، ومشيراً إلى تضعيفه بقوله : " ويُروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " فذكره

وأصله ما أخرجه ابن ماجه وابن عدي والحاكم والبيهقي من طريق عائذ الله عن أبي داود عن زيد بن أرقم قال :

" قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله ما هذه الأضاحي ؟ قال : سنة أبيكم إبراهيم ، قالوا : فما لنا فيها يا رسول الله ؟ قال : بكل شعرة حسنة ، قالوا : فالصوف يا رسول الله ؟ قال : بكل شعرة في الصوف حسنة " .

أورده ابن عدي في ترجمة عائذ الله هذا وقال : " لا يصح حديثه " ، وردَّه الذهبي بقوله : قلت : عائذ الله ، قال أبو حاتم : منكر الحديث.

6- " من حمل سلعته فقد برىء من الكبر "

موضوع ، رواه أبو نعيم والقضاعي عن مسلم بن عيسى الصفار قال : أنبأنا أبي قال : أنبأنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن جابر مرفوعاً

وهذا سند ضعيف جداً ، مسلم هذا قال الدارقطني : متروك ، واتهمه الذهبي بوضع الحديث .

7- " لما نزل عليه الوحي بحراء مكث أياماً لا يرى جبريل ، فحزن حزناً شديداً حتى كان يغدو إلى ( ثبير ) مرة ، وإلى ( حراء ) مرة ، يريد أن يلقي بنفسه منه ، فبينا هو كذلك عامداً لبعض تلك الجبال إذ سمع صوتاً من السماء فوقف صَعِقَاً للصوت ، ثم رفع رأسه فإذا جبريل على كرسي بين السماء والأرض متربعاً عليه يقول : يا محمد أنت رسول الله حقاً ، وأنا جبريل ، قال : فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أقرَّ الله عينه ، وربط جأشه " .

ضعيف ، رواه ابن سعد في الطبقات أخبرنا محمد بن عمر قال : حدثني إبراهيم بن محمد بن أبي موسى عن داود بن الحصين عن أبي غطفان بن طريف عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل الوحي .. إلخ

وهذا سند واهٍ جداً ، محمد بن عمر هو الواقدي وهو متهم بالكذب ، وشيخه إبراهيم بن محمد بن أبي موسى لم أعرفه .

8- " السجود على سبعة أعضاء : اليدين والقدمين والركبتين والجبهة ، ورفع الأيدي إذا رأيت البيت ، وعلى الصفا والمروة ، وبعرفة ، وبجَمْع ٍ ، وعند رمي الجمار ، وإذا أقيمت الصلاة "

منكر بذكر رفع الأيدي ، أخرجه الطبراني حدثنا أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن النسائي حدثنا عمرو بن يزيد أبو بُريد الجرمي أنبأنا سيف بن عبيد الله أنبأنا ورقاء عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : فذكره

وهذا سند ضعيف ، وعلته عطاء بن السائب وكان اختلط ، فلا يحتج بحديثه إلا ما رواه الثقات عنه قبل اختلاطه .

والحديث أعله الهيثمي في المجمع فقال : " وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط .

9- " لا تُرفع الأيدي إلا في سبع مواطن ، حين تفتتح الصلاة ، وحين يدخل المسجد الحرام ، فينظر إلى البيت ، وحين يقوم على المروة ، وحين يقف مع الناس عشية عرفة ، وبجَمْعٍ ، والمقامين حين يرمي الجمرة "

باطل بهذا اللفظ ، رواه الطبراني حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنبأنا محمد بن عمران بن أبي ليلى حدثني أبي أنبأنا ابن أبي ليلى عن الحكم عن مِقسم عن ابن عباس مرفوعاً

وهذا سند ضعيف من أجل ابن أبي ليلى وهو محمد بن عبد الرحمن فإنه سيء الحفظ ، قال الحافظ في ترجمته من التقريب : " صدوق سيء الحفظ جداً " ، وكذا قال الذهبي في الضعفاء إلا أنه لم يقل جداً .

10- " مَنْ تزوج امرأة لعزِّها لم يزده الله إلا ذُلاً ، ومن تزوجها لمالها لم يزده الله إلا فقراً ، ومن تزوجها لحسنها لم يزده الله إلا دناءة ، ومن تزوج امرأة لم يتزوجها إلا ليغض بصره أو ليحصن فرجه أو يصل رحمه بارك الله له فيها ، وبارك لها فيه "

ضعيف جداً ، رواه الطبراني عن عبد السلام بن عبد القدوس عن إبراهيم بن أبي عبلة قال : سمعت أنس بن مالك يقول : فذكره مرفوعاً

وقال : " لم يروه عن إبراهيم إلا عبد السلام "

وهو ضعيف جداً ضعفه أبو حاتم ، وقال أبو داود : " عبد القدوس ليس بشيء وابنه شر منه ، وقال ابن حبان في الضعفاء : " يروي الموضوعات " .

والله المستعان

30 – 11 – 1442هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 4 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 110 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 109 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 108 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 107 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 106 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 104 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر