الدرس 162 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 21 صفر 1444هـ | عدد الزيارات: 53 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

‌‌الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها:

‌‌1 - " أشد الناس - يعني عذابا - يوم القيامة، من قتل نبيا، أو قتله نبي، أو قتل أحد والديه، والمصورون، وعالم لم ينتفع بعلمه ".

ضعيف جدا.

رواه أبو القاسم الهمداني في " الفوائد " عن أبي غسان مالك بن الخليل: حدثنا عبد الرحيم أبو الهيثم عن الأعمش عن الشعبي عن ابن عباس مرفوعا.

وهذا إسناد واهٍ، آفتُه عبدُ الرحيم هذا، وهو ابن حماد.

‌‌2 - " أحد هذا جبل يحبنا ونحبه، إنه على باب من أبواب الجنة، وهذا عير جبل يبغضنا ونبغضه، إنه على باب من أبواب النار ".

ضعيف.

رواه الطبراني وابن بشران عن محمد بن إسماعيل بن أبي فديك: حدثني عثمان بن إسحاق عن عبد المجيد بن أبي عبس الحارثي عن أبيه عن جده مرفوعا.

قال الطبراني: " لا يروى عن أبي عبس إلا بهذا الإسناد، تفرد به ابن أبي فديك ". وهو صدوق، لكن عبد المجيد بن أبي عبس نسب في هذه الرواية لجده، واسم أبيه محمد، قال الذهبي: " لينه أبو حاتم ". ثم ساق له هذا الحديث. وأبوه محمد بن أبي عبس لم أجد له ترجمة.

وأخرجه ابن معين من طريق ابن إسحاق عن عبد الله بن مكنف عن أنس بن مالك مرفوعا نحوه، دون قوله: " يبغضنا ونبغضه ". وهذا سند ضعيف جدا، ابن مكنف مجهول كما في " التقريب ". وابن إسحاق مدلس.

3 - " أحسنها (يعني: الطيرة) الفأل، ولا ترد مسلما، فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ولا يدفع السيئات إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك ".

ضعيف الإسناد.

أخرجه أبو داود من طريق سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة بن عامر قال: ذكرت الطيرة عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: فذكره. وأخرجه ابن السني من طريق الأعمش عن حبيب به، إلا أنه قال: " عقبة بن عامر الجهني " بدل: " عروة بن عامر ". وأظنه تصحيفا من بعض الرواة. وهذا إسناد ضعيف، وإن كان رجاله ثقات، فإن حبيب بن أبي ثابت كثير التدليس.

4 - " إذا أحببتم أن تعلموا ما للعبد عند الله، فانظروا ما يتبعه من الثناء ".

ضعيف جدا.

رواه ابن عساكر عن عبد الله بن سلمة عن أسلم عن أبيه عن حسن بن محمد بن علي قال: قال أبي - وكان حسن بن محمد من أوثق الناس عند الناس - عن أبيه محمد بن علي عن جده علي بن أبي طالب مرفوعا.

وهذا إسناد ضعيف جدا، عبد الله بن سلمة بن أسلم، ضعفه الدارقطني وغيره. وقال أبو نعيم: " متروك ".

5 - " إذا بال أحدكم فلينتر ذكره ثلاث مرات ".

ضعيف.

رواه ابن أبي شيبة : حدثنا عيسى بن يونس عن زمعة بن صالح عن عيسى بن أزداد عن أبيه مرفوعا.

قال ابن معين: " لا يعرف عيسى هذا ولا أبوه ". حكاه عنه ابن عبد البر في " الاستيعاب ".

6 - " إذا بلغ الماء أربعين قلة لم يحمل الخبث ".

موضوع.

رواه العقيلي عن القاسم بن عبد الله بن عمر العمري عن محمد بن المنكدر عن جابر مرفوعا. وقال: " القاسم بن عبد الله كثير الوهم، قال أحمد: ليس بشيء، وقال مرة أخرى: هو عندي كان يكذب. وقال البخاري: سكتوا عنه ". وفي رواية عن أحمد: " كذاب كان يضع الحديث، ترك الناس حديثه " .

7 - " إذا خرج أحدكم إلى سفر، فليودع إخوانه، فإن الله جاعل له في دعائهم البركة ".

موضوع.

رواه أبو العباس الأصم والديلمي وابن عساكر وابن قدامة عن بكر بن سهل الدمياطي: أخبرنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مزاحم بن زفر التميمي حدثني أيوب بن خوط عن نفيع بن الحارث عن زيد بن أرقم مرفوعا.

وهذا إسناد موضوع، آفته نفيع هذا، وهو أبو داود الأعمى، كذبه قتادة، وقال ابن معين: " يَضَعُ، ليس بشيء ".

8 - " إذا صليت الصبح فقل قبل أن تكلم أحدا: اللهم أجرني من النار سبع مرات، فإنك إن مت من يومك، كتب الله لك جوارا من النار، وإذا صليت المغرب فقل مثل ذلك، فإنك إن مت من ليلتك، كتب الله لك جوارا من النار ".

ضعيف.

أخرجه الحافظ ابن حجر من طريق الحارث بن مسلم بن الحارث التميمي أن أباه حدثه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:.

ذكر الحافظ أن بعض الرواة قلب اسم الحارث بن مسلم وأبيه، فقال: مسلم بن الحارث عن أبيه، ثم أخرجها. ثم قال بعد أن ذكر بعض الرواة الذين رووه على الرواية الأولى: " ورجح أبو حاتم وأبو زرعة هذه الرواية، "

و رحم الله الحافظ، لقد شغله تحقيق القول في اسم الصحابي، عن بيان حال ابنه الراوي عنه، الذي هو علة الحديث عندي، فإنه غير معروف، فتحسين حديثه حينئذ، بعيد عن قواعد هذا العلم.

‌‌9 -" إذا صَلَّيْتُم خَلْفَ أئِمَّتِكُم، فأَحْسِنوا طُهُورَكُم، فإنما تَرْتَجُّ على القارِئِ قِراءتَهُ لِسُوءِ طُهْرِ المُصَلِّي".

كذب.

رواه السلفي من طريق علي بن أحمد العسكري: أخبرنا عبد الله بن ميمون العبدساني أخبرنا عبد الله بن عوف بن محرز قال فذكره.

قال في " الفيض " بعدما عزاه أصله للديلمي: " وفي " الميزان ": خبر كذب، وعبد الله بن ميمون مجهول.

10 - " إذا صليتم فارفعوا سبلكم، فكل شيء أصاب الأرض من سبلكم ففي النار ".

ضعيف جدا.

رواه البخاري في " التاريخ الكبير " والعقيلي وكذا ابن حبان عن عيسى بن قرطاس قال: حدثني عكرمة عن ابن عباس مرفوعا. وقال: " عيسى بن قرطاس، كان من الغلاة في الرفض ". وقال ابن حبان: " يروي الموضوعات عن الثقات، لا يحل الاحتجاج به ". قلت: وهو ضعيف جدا، قال ابن معين: " ليس بشيء ". وقال في موضع آخر: " ليس تحل الرواية عنه ". وقال الساجي: " كذاب ". وفي " التقريب ": " متروك "

والله المستعان

1444/2/21 هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 2 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 164 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 163 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 161 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 160 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 159 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس158 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر