الدرس 16 تحريم التبرج والسفور

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 21 ذو القعدة 1441هـ | عدد الزيارات: 886 القسم: تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

لقد جاء الإسلامُ بالمحافظة على كرامة المرأةِ وصيانتِها ووضعها في المقام اللائق بها وحثَّ على إبعادِها عمَّا يشينُها أو يخدشُ كرامتَها ، لذلك حرَّم عليها الخلوةَ بالأجنبي ونهاها عن السفر بدون محرمٍ ونهاها عن التبرج الذي ذمَّ اللهُ به الجاهليةَ لكونه من أسباب الفتنة بالنساء وظهورِ الفواحشَ ، قال تعالى " وَقَرْنَ في بيوتكن ولا تبرجْنَ تبرُّجَ الجاهلية الأولى " الأحزاب 33 ، والتبرجُ إظهارُ المحاسنِ والمفاتنِ .

ونهاها عن الاختلاط بالرجال الأجانب عنها وعن الخضوع بالقول عند مخاطبتهم حسماً لأسباب الفتنة والطمعِ في فعل الفاحشة كما في قوله تعالى " يا نساءَ النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعْنَ بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفا " الأحزاب 32 ، والمرض هنا هو مرض الشهوة .

كما أمرها بالحشمة في لباسها وفرض عليها الحجابَ لما في ذلك من الصيانة لهُنَّ وطهارةِ قلوبِ الجميع فقال تعالى " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما " الأحزاب 59 ، وقال تعالى " وإذا سألتموهن متاعاً فسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهرُ لقلوبكم وقلوبهن " الأحزاب 53 .

وقد امتثلن رضي الله عنهنَّ لأمر الله ورسولِه فبادرْنَ إلى الحجاب والتستر عن الرجال الأجانب ، فعن أم سلمة رضي الله عنها قالت : " لمَّا نزلتْ هذه الآية خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من الأكسية " رواه أبو داود وصححه الألباني

وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أمر بإخراج النساء إلى مصلى العيد قلن يا رسول الله :إحدانا لا يكون لها جلباب ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لِتُلْبِسْهَا أختُها من جلبابِها

فلم يأذن لهن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخروج بغير جلباب درءاً للفتنة وحماية لهن من أسباب الفساد وتطهيرا للقلوب مع أنهن يعشن في خير القرون ورجاله ونساؤه من أهل الإيمان وأبعد الناس عن التهم والريب .

وإذا عُلم هذا تبين أن ما يفعله بعض نساء هذا الزمان من التبرج بالزينة والتساهلِ في أمر الحجاب وإبراز محاسنهنِّ للأجانب وخروجِهنَّ للأسواق متجملاتٍ متعطراتٍ أمرٌ مخالفٌ للأدلة الشرعيةِ ولِمَا عليه السلف الصالح وأنه منكرٌ يجب على ولاة الأمر تغييرُه وعدمُ إقرارِه وحملُ النساءِ على التحجب والتستر وأن يلبسن لباسَ الحشمة والوقارِ التماساً لرضى اللهِ سبحانه وتعالى وتجنباً لأسباب سخطه وعقابه .

والاختلاطُ وسيلةٌ لشرٍ كثيرٍ وفسادٍ كبيرٍ ولا يجوزُ فعلُه ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " مُروا أولادَكم بالصلاةِ وهم أبناءُ سبعِ سنينَ واضربوهُم عليها وهمْ أبناءُ عشرٍ وفرِّقوا بينهُم في المضاجعِ "

رواه أبو داود وصححه الألباني ، فأمر بالتفريق بينهم في المضاجع لأن قربَ أحدهما من الآخر في سن العاشرة وما بعدها وسيلة لوقوع الفاحشة بسبب اختلاط البنين والبنات .

* لا تجوز الدراسة المختلطة مع الفتيات في محلٍ واحدٍ أو في مدرسةٍ واحدةٍ لأن هذا من أعظم أسبابِ الفتنة .

وليس للمسلم أن يصافح المرأةَ الأجنبيةَ عنه ، ولو مدتْ يدَها إليه يخبرُها أن المصافحةَ لا تجوزُ للرجال الأجانبِ لِمَا في صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال حين بيعته للنساء " إني لا أصافح النساء " ، ، وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : " والله ما مست يدُ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم يدَ امرأةٍ قَطُّ ، ما كان يبايعهن إلا بالكلام " ، وقد قال الله عز وجل " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا " الأحزاب 21 .

أما السلامُ الشرعي الذي ليس فيه فتنة ومن دون مصافحة ولا ريبة ولا خضوع بالقول ومع الحجاب وعدم الخلوة فلا بأس به لأن النساء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كُنَّ يسلمنَّ عليه ويستفتينه فيما يُشكل عليهن .

أما مصافحة المرأة للنساء ولمحارمها من الرجال كأبيها وأخيها وعمها وغيرِهم من المحارم فلا بأس بها .

والله المسئولُ أن يوفق المسلمين لما فيه صلاحهم وسعادتهم في العاجل والآجل وأن يحفظ عليهم دينهم وأن يغلق عليهم أبواب الشر ويكفيهم مكائد الأعداء إنه جواد كريم .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه

21 - 11 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

3 + 8 =

/500
جديد الدروس الكتابية
 الدرس 146 الجزء الرابع  الاستسلام لشرع الله - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 145 الجزء الرابع: وجوب طاعة الله ورسوله - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 144  الجزء الرابع الحلف بغير الله - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 143 الجزء الرابع تأويل الصفات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 142 الجزء الرابع التحدث بالنعم والنهي عن الإسراف - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 141 الجزء الرابع ‌‌أخلاق أهل العلم  . - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر