الدرس 89 باب ما جاء أن بعض هذه الأمة يعبد الأوثان 5

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 15 ربيع الأول 1434هـ | عدد الزيارات: 1665 القسم: شرح وتحقيق كتاب التوحيد -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد

قول المصنف:" وقوله: "وإنِّي أعْطَيْتُكَ لِأُمَّتِكَ أنْ لا أُهْلِكَهُمْ بسَنَةٍ عامَّةٍ، وأَنْ لا أُسَلِّطَ عليهم عَدُوًّا مِن سِوَى أنْفُسِهِمْ، يَسْتَبِيحُ بَيْضَتَهُمْ، ولَوِ اجْتَمَع عليهم مَن بأَقْطارِها حتَّى يَكونَ بَعْضُهُمْ يُهْلِكُ بَعْضًا، ويَسْبِي بَعْضُهُمْ بَعْضًا."

من نعمة الله أن هذه الأمة لن تهلك بسنة عامة، فكل من يدين بالإسلام فإنه لن يهلك، وإن هلك قوم في جهة بسنة فإنه لا يهلك الآخرون، فإذا صار بعضهم يقتل بعضا ويسبي بعضهم بعضا فإنه يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم، وهذا هو الواقع، فالأمة الإسلامية حينما كانت أمة واحدة عونا بالحق ضد الباطل كانت أمة مهيبة، فلما تفرقت وصار بعضهم يهلك بعضا، ويسبي بعضهم بعضا سلط الله عليهم عدوا من سوى أنفسهم، وأعظم من سلط عليهم التتار، فقد سلطوا على المسلمين تسليطا لا نظير له، فيقال إنهم قتلوا في بغداد وحدها أكثر من خمسمائة عالِم في يوم واحد، وقتلوا الخليفة، وجعلوا الكتب الإسلامية جسرا على نهر دجلة يطئُونها بأقدامهم ويفسدونها، وكانوا يأتون إلى الحوامل فيبقرون بطونهن ، ويخرجون أولادهن يتحركون أمامهن فيقتلونهم وهي حية تشاهد ثم تموت

وبالله التوفيق

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

1434/3/14 هـ



التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 3 =

/500
جديد الدروس الكتابية
 الدرس 168 الجزء الرابع المثل الأعلى - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 167 الجزء الرابع  حكم من قُتِل في سبيل مكافحة المخدرات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 166 الجزء الرابع  العلاج الشرعي - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 165 الجزء الرابع  السكن مع العوائل في الخارج - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 164 الجزء الرابع تفسير آيات كريمات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 163 الجزء الرابع   الإحسان للبنات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر