الدرس 177 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 8 جمادى الآخرة 1444هـ | عدد الزيارات: 77 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها:

1-" من أسف على دنيا فاتته اقترب من النار مسيرة ألف سنة، ومن أسف على آخرة فاتته اقترب من الجنة مسيرة ألف سنة ".

ضعيف جدا. رواه أبو عبد الله الرازي عن هاشم بن محمد بن يزيد المؤذن، حدثنا عمرو بن بكر عن المغيرة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مرفوعا . وهذا إسناد ضعيف جدا، وفيه علل:

الأولى: المغيرة هذا هو ابن قيس البصري. قال أبو حاتم: منكر الحديث. الثانية: عمرو بن بكر هو السكسكي الشامي، قال الحافظ: متروك. الثالثة: هاشم بن محمد لم أجد له ترجمة.

2 - " رحم الله من حفظ لسانه وعرف زمانه واستقامت طريقته ".

موضوع.

أخرجه الحاكم عن ابن عباس مرفوعا قال المناوي :" وفيه محمد بن زياد اليشكري الميموني، قال الذهبي في " الضعفاء ": قال أحمد: كذاب خبيث يضع الحديث.

3 - " يا ابن عوف! إنك من الأغنياء، ولن تدخل الجنة إلا زحفا، فأقرض الله يطلق قدميك. قال: فما أقرض الله؟ قال: تتبرأ مما أنت فيه، قال: يا رسول الله! من كله أجمع؟ قال: نعم. فخرج ابن عوف وهو يهم بذلك، فأرسل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أتاني جبريل فقال: مر ابن عوف فليضف الضيف وليطعم المسكين وليعط السائل وليبدأ بمن يعول، فإنه إذا فعل ذلك كان تزكية ما هو فيه ".

ضعيف جدا.

أخرجه ابن سعد والطبراني، وعنه أبو نعيم، والحاكم والسياق له من طريق خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أبيه عن عطاء بن أبي رباح عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: فذكره، وقال " صحيح الإسناد ". ورده الذهبي بقوله: " قلت: خالد ضعفه جماعة، وقال النسائي: ليس بثقة ". وقال الحافظ: " ضعيف مع كونه فقيها، وقد اتهمه ابن معين ".

‌‌4 - " خيرَ الماءِ الشَّبِمُ ، وخيرَ المالِ الغنَمُ وخيرَ المرعى الأراكُ والسَّلمُ إذا أَخلَفَ كانَ لَجينًا وإذا سقطَ كانَ دَرينًا ، وإذا أُكِلَ كانَ لَبينًا ".

موضوع.

رواه ابن قتيبة وعنه الديلمي مختصرا، هكذا قال ابن داب،: حدثني أبي : حدثني إبراهيم بن مسلم عن إسماعيل بن مهران عن الديان بن عباد المذحجي عن عمر بن موسى عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن عبد الله بن عباس أنه قال: شتاؤنا ربيع، وماؤنا يميع أويريع لا يقام ماتحها، ولا يحسر صابحها، ولا يعزب سارحها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن خير الماء … الحديث.

وهذا إسناد مظلم موضوع، آفته عمر بن موسى وهو الوجيهي وهو كذاب وضاع. ومن دونه لم أعرفهم.

‌‌5 - " أتاني جبريل، فقال: يا محمد! ربك يقرأ عليك السلام، ويقول: إن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالغنى، ولوأفقرته لكفر، وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالفقر، ولوأغنيته لكفر، وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالسقم، ولوأصححته لكفر، وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا بالصحة، ولوأسقمته لكفر ".

ضعيف.

أخرجه الخطيب من طريق أبي محمد أحمد بن محمد بن حبيب: حدثنا محمد بن أبي محمد المروزي حدثنا ابن عيسى الرملي - يعني يحيى -: حدثنا سفيان بن سعيد الثوري حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن كثير بن أفلح عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فذكره.

وهذا إسناد ضعيف، يحيى بن عيسى الرملي، أورده الذهبي في " الضعفاء " وقال: " صدوق يهم".

‌‌6 - " قال الله تبارك وتعالى: مَنْ أهان لي وليًا فقد بارزني بالمحاربة، ما ترددتُ في شيء أنا فاعله ما ترددتُ في قبض المؤمن، يكره الموتَ وأكره مساءَتَه، ولابدَّ له منه، ما تقرَّب عبدي بمثلِ أداءِ ما افترضته عليه، ولا يزال عبدي المؤمن يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبَّه، ومن أحببتُه كنت له سمعًا وبصرًا ويدًا ومؤيدًا، دعاني فأجبتُه، وسألني فأعطيتُه، ونصح لي فنصحتُ له، وإنَّ من عبادي لمن يريد الباب من العبادة فأكفِّر عنه لا يدخله العجب فيفسده ذلك، وإن من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح إيمانه إلا الفقر، ولوأغنيته لأفسده ذلك، وإن من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح إيمانه إلا الصحة، ولوأسقمته لأفسده ذلك، وإن من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح إيمانه إلا السقم، ولوأصححته لأفسده ذلك، إني أدبر عبادي بعلمي بقلوبهم. إني عليم خبير ".

ضعيف جدا.

رواه البيهقي وأبو صالح الحرمي في " الفوائد العوالي " والبغوي وأبو بكر الكلاباذي في " مفتاح المعاني " والضياء عن الحسن بن يحيى الخُشْني قال: حدثنا صدقة بنُ عبد الله عن هشام الكتاني عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم عن جبريل عليه السلام عن ربه تبارك وتعالى قال.. ورواه البغوي أيضا عن عمرَ بنِ سعيد الدمشقي: أخبرنا صدقة بنُ عبد الله به، وزاد بعد قوله: " بارزني بالمحاربة ": " وإني لأغضب لأوليائي كما يغضب الليث الحرد ".

وهذا سند ضعيف جدا، وفيه علتان: الأولى: هشام الكتاني، لم أجد له ترجمة. والأخرى: صدقة بن عبد الله، وهو السمين. قال الذهبي في " الضعفاء ": " قال البخاري وأحمد: ضعيف جدا ".

‌‌7 - " أتاني جبريل فقال: يا محمد! إنَّ أمتَكَ مختلفةٌ بعدَكَ، قال: فقلتُ له: فأين المخرجُ يا جبريلُ؟ قال: فقال: كتاب الله تعالى، به يقصم الله كُلَّ جبَّارٍ، مَنِ اعْتصم به نجا، ومَنْ تركَه هلكَ، مرتين، قولٌ فصلٌ، وليس بالهزل، لا تختلقُه الألسُن، ولا تفنى أعاجيبه، فيه نبأُ ما كان قبلكم، وفصلُ ما بينَكُم، وخبر ما هو كائنٌ بعدَكُمْ ".

ضعيف جدا.

أخرجه أحمد عن ابن إسحاق قال: وذكر محمد بن كعب القرظي عن الحارث بن عبد الله الأعور، قال: قلت: لآتين أمير المؤمنين فلأسالنه عما سمعت العشية، قال: فجئته بعد العشاء فدخلت عليه، فذكر الحديث، قال: ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: فذكره.

وهذا إسناد ضعيف جدا، وله علتان:

الأولى: الحارث هذا، أورده الذهبي في " الضعفاء والمتروكين "، وقال: " مختلف فيه، مع أن حديثه في الأربعة، قال ابن المديني: كذاب، وقال النسائي: ليس بالقوي، وقال الدارقطني وغيره: ضعيف، ومنهم من وثقه ".

والعلة الأخرى: رواية ابن إسحاق إياه بصيغة " قال "، وهي في المعنى مثلُ صيغة (عن) ، وهو مدلسٌ، فلا يقبل من حديثه إلا ما صرح فيه بالتحديث.

‌‌8 - " أتاني جبريلُ فقالَ: يا محمَّدُ! كُنْ عجَّاجًا ثجَّاجًا ".

ضعيف.

عزاه في " الجامع " لأحمد والضياء عن السائب بن خلاد. وهو في " المسند " من طريق محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي لبيد عن المطلب بن عبد الله بن حنطب عن السائب بن خلاد: " أن جبريل عليه السلام أتى النبي صلى الله عليه وسلم، قال: كن عجاجا ثجاجا، والعج التلبية، والثج نحر البدن ".

فالسند ضعيف لعنعنة ابن إسحاق. لاسيما وقد رواه غيره بلفظ آخر ليس فيه: " كن عجاجا ثجاجا ".

9 - " أتدرون أي الصدقةِ أفضلُ؟ قالوا: الله ورسوله أعلمُ، قال: المنيحةُ أن يمنح أحدُكم أخاه الدرهَم أوظهر الدابة أولبن الشاة أولبن البقرة ".

ضعيف.

أخرجه أحمد من طريق إبراهيم الهَجَري قال: سمعت أبا الأحوص عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: فذكره.

وهذا سند ضعيف، إبراهيم، وهو ابن مسلم ليِّن الحديث.

‌‌10 - " إني أخاف على أمتي اثنتين: القرآنَ واللبنَ، أما اللبنُ فيبتغون الريفَ، ويتبعون الشهواتِ، ويتركون الصلواتِ، وأما القرآنُ فيتعلمُه المنافقون، فيجادلون به المؤمنين ".

ضعيف.

أخرجه أحمد : حدثنا زيد بن الحُبَاب حدثني أبو السمح حدثني أبو قبيل أنَّه سمع عقبةَ بن عامر يقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فذكره.

وهذا إسناد ضعيف، رجاله ثقات، غيرَ أبي السمح واسمه دراجُ، وهو ضعيف.

والله المستعان

٧ جمادى الآخرة ١٤٤٤ هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

1 + 2 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 184 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 183 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 181 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 28 الجزء الأول : واجب المعلم - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 27 ‌‌ الجزء الأول: الدعوة إلى الله وأخلاق الدعاة - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر