الدرس 110 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الخميس 20 ذو الحجة 1442هـ | عدد الزيارات: 102 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها:

1- " إذا أعطيتم الزكاة فلا تنسوا ثوابها أن تقولوا : اللهم اجعلها مغنماً ، ولا تجعلها مغرماً "

موضوع ، رواه ابن ماجه وابن عساكر عن البختري عن ابن عبيد عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعاً

قال في الزوائد:" في إسناده الوليدُ بن مسلم الدمشقي وكان مدلساً، والبختري متفق على ضعفه" ، وعلة الحديث البختري هذا فهو متهم ، قال أبو نعيم : " روى عن أبيه عن أبي هريرة موضوعات ".

2- " إنِّي لأجد نفَسَ الرحمنِ من قِبَلِ اليمن "

ضعيف ، أخرجه الإمام أحمد حدثنا عصام بنُ خالد حدثنا حريز (وفي الأصل : جرير ، وهو تصحيف) عن شبيب أبي رُوح أن أعرابياً أتى أبا هريرة فقال : يا أبا هريرة حدثنا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكر الحديث فقال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :"ألا إن الإيمان يمان ، والحكمة يمانية ، وأجد نفس ربكم من قِبل اليمن ، ( وقال المغيرة : من قِبل المغرب ) ، ألا إن الكفر والفسوق وقسوة القلب في الفدّادين أصحابِ الشَّعْر والوبر ، الذين يغتالهم الشياطين على أعجاز الإبل " .

وفي النفس شيء من شبيب فإنه لم يصرح بتوثيقه أحد غيرَ ابن حبان ، وقد أورده ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ولم يحكِ فيه جرحاً ولا توثيقاً ، ولذلك قال ابن القطان : " شبيب لا تعرف له عدالة " .

3- " ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ، ولكن ما وقر في القلب وصدقه الفعل ، العلم علمٌ باللسان وعلم بالقلب ، فأما علم القلب فالعلم النافع ، وعلم اللسان حجة الله على بني آدم "

موضوع ، رواه ابن النجار عن عبد السلام بن صالح حدثنا يوسف بن عطية حدثنا قتادةُ عن الحسن عن أنس مرفوعاً

وهذا إسناد هالك ، يوسف بن عطية ، قال البخاري : " منكر الحديث " ، وقال النسائي والدولابي : " متروك الحديث " ، زاد النسائي : " وليس بثقة " ، وعبد السلام بن صالح أورده الذهبي في الضعفاء وقال : " اتَّهمَه بالكذب غيرُ واحدٍ " ، وقال أبو زرعة : " لم يكن بثقة " ، وقال ابن عدي : " متهم " .

4- "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم يوم السبت ويوم الأحد ، أكثر مما يصوم من الأيام ، ويقول : إنهما عيد المشركين ، فأنا أحب أن أخالفهم"

ضعيف ، أخرجه أحمد وابن خزيمة وابن حبان والحاكم وعنه البيهقي من طريق عبد الله بن محمد بن عمر بن علي قال : حدثنا أبي عن كريب أنه سمع أم سلمة تقول : فذكره

وقال الحاكم : " إسناده صحيح " ، ووافقه الذهبي

وفي هذا نظر ، لأن محمد بن عمر بن علي ليس بالمشهور ، وقد ترجمه ابن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً ، والذي يميل القلب إليه جهالته. .

5- " فُضِّلت على بني آدم بخصلتين : كان شيطاني كافراً فأعانني الله عليه حتى أسلم ، وكُنَّ أزواجي عوناً لي ، وكان شيطان آدم كافراً ، وكانت زوجته عوناً له على خطيئته "

موضوع ، أخرجه أبو طالب مكي المؤذن والخطيب والبيهقي عن محمد بن الوليد بن أبان بن أبي جعفر حدثنا إبراهيم بن صرمة عن يحيى بن سعيد عن نافع عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره

وهذا إسناد موضوع ، آفته أبو جعفر هذا ، وهو القلانسي البغدادي ، قال الذهبي في الميزان : " قال ابن عدي : كان يضع الحديث ، وقال أبو عروبة : كذاب ، وإبراهيم بن صرمة ضعفه الدارقطني وغيره ، وقال ابن عدي : " عامة حديثه منكرُ المتن والسند " ، وقال ابن معين : " كذابٌ خبيثٌ ".

6- " أعلم الناس من يجمع علم الناس إلى علمه ، وكل صاحب علم غرثان "

ضعيف ، رواه أبو يعلى وعنه الديلمي عن مسعدة بن اليسع عن شبل بن عباد عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : أي الناس أعلم ؟ قال : " من جمع .. " .

وهذا إسناد موضوع ، آفته مسعدة هذا ، قال الذهبي في الميزان : " هالك ، كذبه أبو داود ، وقال أحمد بن حنبل : " حرقنا حديثه منذ دهر " ، وقال ابن أبي حاتم : " سألت أبي عنه فقال : هو ذاهب منكر الحديث لا يشتغل به ، يكذب على جعفر بن محمد ".

7- " إن المرأة إذا خرجت من بيتها وزوجها كارهٌ لذلك لعنها كلُ مَلكٍ في السماء وكل شيءٍ مرت عليه غيرَ الجن والإنس حتى ترجع"

ضعيف جداً ، رواه الطبراني عن عيسى بن المساور حدثنا سويد بن عبد العزيز عن محمد بن بريد عن عمرو بن دينار عن ابن عمر مرفوعاً

وقال : " لم يروه عن عمرو إلا محمد ، تفرد به سويد " .

وهو ضعيف جداً ، قال الذهبي في الضعفاء : " قال أحمد : متروك الحديث " ، وقال في الميزان : " هو واهٍ جداً " .

8- " لهم ما لَنا ، وعليهم ما علينا . يعني أهلَ الذمة "

باطل لا أصل له ، وقد أشار الحافظان إلى أن الحديث لا أصل له عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

9- " مَن أشار في صلاته إشارة تُفهم عنه ، فَلْيَعُدْ لها . يعني الصلاة "

منكر ، أخرجه أبو داود والطحاوي والدارقطني وعنه البيهقي من طريق محمد بن إسحاق عن يعقوب بن عتبة بن الأخنس عن أبي غطفان عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره

وقال أبو داود : " هذا الحديث وهم " ، وقال الدارقطني : " قال لنا ابن أبي داود : أبو غطفان رجل مجهول ، ولعل الحديث من قول ابن إسحاق" .

وأبو غطفان قد وثقه ابن معين والنسائي وابن حبان ، وروى عنه جماعة من الثقات ، ولم يقل فيه مجهول غير ابن أبي داود ، فهو ثقة كما قال الحافظ في التقريب ، وإنما علة الحديث ابن إسحاق وهو مدلس وقد عنعنه.

10- " إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول : يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك ، ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه أن يكون أكيله وشريبه وقعيده ، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ، ثم قال : " لُعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم " إلى قوله : " فاسقون " ، ثم قال : كلا والله لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على يدي الظالم ، ولتأطرنَّه على الحق أطراً ، ولتقصرنه على الحق قصراً "

ضعيف ، أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه والطحاوي وابن جرير وأحمد من طرق عن علي بن بذيمة عن أبي عبيدة عن عبد الله بن مسعود .

وخالف المؤمل بن إسماعيل فقال : حدثنا سفيان قال : حدثنا علي بن بذيمة عن أبي عبيدة - أظنه عن مسروق - عن عبد الله ، والمؤمل هذا ضعيف لسوء حفظه .

وخالفه عبد الرحمن بن مهدي فقال : حدثنا سفيان عن علي بن بذيمة عن أبي عبيدة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره هكذا مرسلاً ، وهو أصح .

والله المستعان

19 - 12 - 1442هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

3 + 8 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 128 مسائل في العقيدة 2 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 127 مسائل في العقيدة 1 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 126 الركن الأول من أركان الإسلام " معناه ومقتضاه " - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 125 وجوب العودة إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 124 أسباب نصر المؤمنين 2 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 123 أسباب نصر المؤمنين 1 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر