الدرس 109 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الثلاثاء 18 ذو الحجة 1442هـ | عدد الزيارات: 91 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها

1- " لا أعرفنَّ أحداً منكم أتاه عني حديث وهو متكىء في أريكته فيقول : اتلوا به عليَّ قرآناً ، ما جاءكم عني من خير قلته أو لم أقله فأنا أقوله ، وما أتاكم من شرٍ فإني لا أقول الشر "

ضعيف ، أخرجه أحمد والبزار عن أبي معشر عن سعيد عن أبي هريرة مرفوعاً

وهذا سند ضعيف من أجل أبي معشر ، واسمه نجيح بن عبد الرحمن السِّندي ، قال الحافظ في التقريب :" ضعيف ، أسنَّ واختلط "، وقال عبد الحق الإشبيلي " لم يكن قوياً في الحديث " .

2- " إنها تكون بعدي رواةٌ يروون عني الحديث ، فاعرضوا حديثهم على القرآن ، فما وافق القرآنَ فخذوا به ، وما لم يوافق القرآن فلا تأخذوا به "

ضعيف ، أخرجه الدارقطني والهروي عن أبي بكر بن عياش عن عاصم عن زِر بن حبيش عن علي بن أبي طالب مرفوعاً

وأعلَّه الدارقطني فقال : " هذا وهم ، والصواب عن عاصم عن زيد ، عن علي بن الحسين مرسلاً عن النبي صلى الله عليه وسلم " .

وأبو بكر بن عياش وإن كان من رجال البخاري ففي حفظه ضعف ، ولهذا قال الحافظ في التقريب : " ثقة عابد ، إلا أنه لما كبر ساء حفظه ، وكتابه صحيح " .

3- " سيفشو عني أحاديثُ ، فما أتاكم من حديثي فاقرأُوا كتاب الله واعتبروه ، فما وافق كتاب الله فأنا قلته ، وما لم يوافق كتاب الله فلم أقله "

ضعيف ، أخرجه الطبراني حدثنا علي بن سعيد الرازي ، أنبأنا الزبير بن محمد بن الزبير الرهاوي أنبأنا قتادة بن الفضيل عن أبي حاضر عن الوضين عن سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر مرفوعاً

وهذا سند ضعيف وفيه علل :

الأولى : الوضين بن عطاء فإنه سيء الحفظ .

الثانية : قتادة بن الفضيل ، قال الحافظ في التقريب " مقبول " يعني عند المتابعة .

الثالثة : أبو حاضر ، قال عنه الذهبي في الميزان ، والحافظ في اللسان: "مجهول " .

4- "ستبلغكم عني أحاديثُ ، فاعرضوها على القرآن ، فما وافق القرآنَ فالزموه، وما خالف القرآنَ فارفضوه"

ضعيف جداً ، أخرجه الهروي عن صالح المُري حدثنا الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره

وهذا سند ضعيف مرسل ، الحسن هو البصري ، وصالح المري هو ابن بشير وهو ضعيف جداً ، أورده الذهبي في الضعفاء ، " قال النسائي وغيره : متروك " ، وقال الحافظ في التقريب: " ضعيف ".

5- " ما حُدِّثتم عني مما تعرفونه فخذوه ، وما حُدثتم عني مما تنكرونه ، فلا تأخذوا به ، فإني لا أقول المنكر ، ولست من أهله "

ضعيف جداً ، أخرجه الخطيب عن سليم أبي مسلم المكي وهو ابن مسلم عن يونس بن يزيد عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره

وهذا سند ضعيف جداً ، آفته سليم المكي وهو الخشاب ، قال ابن معين : " جهمي خبيث ،"وقال النسائي: " متروك الحديث "، وقال أحمد : " لا يساوي حديثه شيئاً " .

6- " مَن حجَّ بمال حرامٍ فقال : لبيك اللهم لبيك ، قال الله عز وجل له : لا لبيك ولا سعديك ، وحجك مردود عليك "

ضعيف ، رواه ابن مردويه ومن طريقه الأصبهاني وابن الجوزي عن الدُّجين بن ثابت اليربوعي أنبأنا أسلم مولى عمر بن الخطاب عن عمر بن الخطاب مرفوعاً

وهذا إسناد ضعيف ، الدجين هذا أورده الذهبي في الضعفاء وقال : " لا يُحتج به " ، وقال في الميزان : " قال ابن معين : ليس حديثه بشيء " ، وقال أبو حاتم وأبو زرعة : " ضعيف " .

7- " مَن أمَّ هذا البيت من الكسب الحرام ، شَخَصَ في غير طاعة الله ، فإذا أهلَّ ووضع رجله في الغَرْز أو الركاب وانبعثت به راحلته قال : لبيك اللهم لبيك ، ناداه مناد من السماء : لا لبيك ولا سعديك ، كسبك حرام وزادك حرام وراحلتك حرام ، فارجع مأزوراً غير مأجورٍ ، وأبشر بما يسوؤك ، وإذا خرج الرجل حاجَّاً بمالٍ حلال ، ووضع رجله في الركاب وانبعثت به راحلته قال : لبيك اللهم لبيك ، ناداه مناد من السماء : لبيك وسعديك ، قد أجبتُك ، راحلتك حلال ، وثيابك حلال وزادك حلال ، فارجع مأجوراً غير مأزور ، وأبشر بما يسرك "

ضعيف جداً ، رواه البزار من طريق سليمانَ بن داود حدثنا يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة.

وقال : " الضعف بيِّن على أحاديث سليمان ولا يتابعه عليها أحد ، وهو ليس بالقوي " ، وقال الهيثمي في الزوائد: "رواه البزار وفيه سليمان بن داود اليمامي وهو ضعيف" .

بل هو ضعيف جداً ، قال الذهبي في الميزان : " قال ابن معين : ليس بشيء " ، وقال البخاري : " منكر الحديث ".

8- " يأتي على الناس زمان يحج أغنياء أمتي للنزهة ، وأوساطهم للتجارة وقراؤهم للرياء والسمعة ، وفقراؤهم للمسألة "

ضعيف ، أخرجه الخطيب ومن طريقه ابن الجوزي حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسن السرخسي قال حدثنا إسماعيل بن جميع قال حدثنا مغيث بن أحمد عن فرقد السبخي قال حدثني سليمان بن عبد الرحمن عن مخلد بن عبد الرحمن الأندلسي عن محمد بن عطاء الدلهي عن جعفر بن سليمان قال حدثنا ثابت عن أنس بن مالك مرفوعاً

وهذا إسناد مظلم ، كل من دون جعفر بن سليمان لم أجد له ترجمة .

9- " إن في المعاريض لمندوحةً عن الكذب "

ضعيف ، رواه أبو سعيد بن الأعرابي أنبأنا أنيس أنبأنا إسماعيل بن إبراهيم الترجماني حدثنا داود بن الزبرقان عن سعيد عن قتادة عن زرارة بن أبي أوفى عن عمران بن حصين .

ورواه ابن الجوزي من طريق ابن أبي الدنيا وابن عدي ومن طريقه البيهقي من طريق أخرى عن الترجماني ، وقال: " تفرد برفعه داود بن الزبرقان"، قال ابن عدي: " وعامة ما يرويه مما لا يتابعه أحد عليه " .

وهو ضعيف جداً ، قال أبو داود : " ضعيف ترك حديثه " ، وقال النسائي : " ليس بثقة " ، وقال الجوزجاني : " كذاب " ، وفي التقريب: "متروك ، وكذبه الأزدي " .

10- " يا بلال ، غنِّ الغزَل "

باطل لا أصل له ، ولعله في بعض كتب الأدب التي تروي ما هب ودب مثل كتاب أبي الفرج الأصفهاني (الأغاني).

والله المستعان

17 - 12 - 1442هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 7 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 128 مسائل في العقيدة 2 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 127 مسائل في العقيدة 1 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 126 الركن الأول من أركان الإسلام " معناه ومقتضاه " - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 125 وجوب العودة إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 124 أسباب نصر المؤمنين 2 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 123 أسباب نصر المؤمنين 1 - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر