الدرس 126 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 29 ربيع الثاني 1443هـ | عدد الزيارات: 127 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

  • الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    وبعد:

    هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها:

    1- ثلاثٌ مَنْ فعلهُنَّ ثقةً بالله واحتسابًا، كان حقًّا على الله أن يعينَه وأن يباركَ له: من سعى في فكاك رقبةٍ ثقةً بالله واحتسابًا كان حقًا على الله أن يعينَه وأن يبارك له، ومن تزوَّج ثقةً بالله واحتسابًا كان حقًّا على الله أن يعينَه وان يبارك له، ومن أحيَا أرضًا ميتةً ثقةً بالله واحتسابًا كان حقًّا على الله أن يعينَه وأن يباركَ لَهُ ".

ضعيفٌ

رواه ابن منده في " المنتخب من الفوائد " والثقفي في " الفوائد " المعروفة بـ " الثقفيات " وكذا الضياء في " المنتقى من مسموعاته بمرو" والبيهقي وكذا الطبراني في "الأوسط " عن عمرو بن عاصم الكلابي: حدثنا جدي: عبيد الله بن الوازع عن أيوب السختياني عن أبي الزبير عن جابر مرفوعًا.

ومن هذا الوجه رواه أبو القاسم الحامض في "حديثه" كما في " المنتقى منه " ، وقال الطبراني كما في " مجمع البحرين ": " لم يروه عن أيوب إلا عبيد الله تفرد به عمرو "، وهو صدوق، في حفظه شيء كما في " التقريب " وقد أخرجه الشيخان. وجده عبيد الله بن الوازع مجهول كما قال الحافظ في " التقريب "، وأشار إلى ذلك الذهبي بقوله في ترجمته: " ما علمت له راويًا غير حفيده ". وأبو الزبير مدلس معروف بالتدليس وقد عنعنه.

‌‌2- " يا عليُّ مَثَلُ الذي لا يُتمُّ صلاتَه كمثل حُبْلى حملتْ، فلما دَنا نفاسُها أسقطتْ، فلا هي ذاتُ ولد، ولا هي ذاتُ حملٍ، ومَثَلُ المصلي كمثل التَّاجرِ لا يَخلُصُ له ربحُهُ حتى يَخْلُصَ له رأسُ ماله، كذلك المصلي لا تُقبلُ نافلتُه حتى يؤديَ الفريضةَ ".

ضعيف.

أخرجه البيهقي في " السنن الكبرى " وأبو القاسم الأصبهاني في " الترغيب " وأبو يعلى في " مسنده " الشطر الأول منه من طريق موسى بن عبيدة الربذي عن عبد الله بن حنين عن أبيه عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره. وقال البيهقي: " موسى بن عبيدة لا يحتج به،

‌‌3- - " باركَ في عسلِ بنها ".

منكرٌ

أخرجه الدوري في " التاريخ والعلل " (رقم - 5273 - تحقيق د. نور سيف) قال:" سمعت يحيى بن معين يقول: يروي ليث عن ابن شهاب قال: فذكره مرفوعا.

قلت ليحيى: حدثك به عبد الله بن صالح؟ قال: نعم. قال يحيى: (بنها): قرية من قرى مصر.

وهذا مع كونه مرسلا أومعضلا، فإن عبد الله بن صالح وهو كاتب الليث فيه كلام معروف.

‌‌4 - " لن تزول قدما شاهد الزور حتى يوجب الله له النار ".

موضوع

أخرجه ابن ماجه والحاكم والعقيلي في " الضعفاء " من طريق محمد بن الفرات عن محارب بن دثار عن بن عمر مرفوعا. وقال الحاكم: " صحيح الإسناد "! ووافقه الذهبي! وأقره المنذري في " الترغيب " ! وكل ذلك من إهمال التحقيق، والاستسلام للتقليد، وإلا فكيف يمكن للمحقق أن يصحح مثل هذا الإسناد، ومحمد بن الفرات ضعيف بالاتفاق، بل هو واهٍ جدا. قال أبو بكر ابن أبي شيبة :"ومحمد بن عبد الله بن عمار: كذاب ". وقال البخاري: " منكر الحديث، رماه أحمد بالكذب ". وقال أبو داود: " روى عن محارب أحاديث موضوعة منها عن ابن عمر في شاهد الزور ". كما في "التهذيب"، والذهبي نفسه أورده في " الميزان " من أجل هذه النصوص وساق له هذا الحديث. وقال البوصيري في " الزوائد " : " هذا إسناد ضعيف، محمد ابن الفرات أبو علي الكوفي متفق على ضعفه، وكذبه الإمام أحمد.

‌‌5 - " إن الطير لتضرب بمناقيرها على الأرض، وتحركُ أذنابها من هول يوم القيامة، وما يتكلم شاهد الزور، ولا تفارق قدماه على الأرض حتى يقذف به إلى النار ".

منكرٌ

رواه الطبراني في " الأوسط " : حدثنا محمد بن إسحاق: حدثنا أبي: حدثنا سعيد بن الصلت: حدثنا أبو الجهم القرشي: حدثنا عبد الملك بن عمير عن محارب بن دثار: سمعت ابن عمر يقول: فذكره مرفوعا.

وقال: " لم يروه عن عبد الملك إلا أبو الجهم، ولا عنه إلا سعيد".

ولم أجد له ترجمة وكذا شيخه أبو الجهم القرشي وقد أشار لهذا الهيثمي بقوله: "رواه الطبراني في "الأوسط" وفيه من لم أعرفه "، ثم رأيت العقيلي رواه في " الضعفاء " وابن عساكر من طريق إسحاق بن إبراهيم، عن شاذان قال: حدثنا سعد بن الصلت قال: حدثنا هارون بن الجهم أبو الجهم القرشي به، وقال العقيلي " هارون بن الجهم بن ثوير بن أبي فاختة يخالف في حديثه وليس بمشهور بالنقل"قال:"وليس له من حديث عبد الملك بن عمير أصل، وإنما هذا حديث محمد بن الفرات الكوفي عن محارب بن دثار عن ابن عمر، حدثناه الصائغ عن شبابة عن محمد ابن الفرات ". ولذا قال الذهبي في هذا الحديث: " إنه منكر . وأقره الحافظ.

‌‌6- " كان رجلٌ في بني إسرائيل تاجرًا، وكان ينقصُ مرةً، ويزيدً أخرى، قال: ما في هذه التجارة خيرٌ، ألتمس تجارةً هي خيٌر من هذه، فبنى صومعةً وترهبَ فيها، وكان يقال له: جريج، فذكر نحوه ".

ضعيف

أخرجه أحمد من طريق عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فذكره.

وهذا إسناد ضعيف، علته عمر هذا، أورده الذهبي في " الضعفاء " وقال: " ضعفه ابن معين. وقال النسائي: ليس بالقوي ". وقال الحافظ في " التقريب ": " صدوق يخطىء ".

7 - " لا يُقرأ في الصبح بدون عشرين آيةً، ولا يُقرأ في العشاء بدون عشرِ آياتٍ ".

ضعيف

أخرجه الطبراني في " المعجم الكبير ": حدثنا المقدام بن داود: حدثنا أسد بن موسى: حدثنا ابن لهيعة: حدثنا عبيد الله بن أبي جعفر عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن خلاد بن السائب عن رفاعة الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فذكره.

وهذا إسناد ضعيف، وله علتان:

الأولى: ابن لهيعة، واسمه عبد الله، وهو ضعيف لسوء حفظه واحتراق كتبه، إلا من رواية العبادلة عنه كعبد الله بن وهب وغيره، وليس هذا منها.

والأخرى: المقدام بن داود، قال النسائي: " ليس بثقة ". والحديثُ اقتصر الهيثمي في " المجمع " على إعلاله بابن لهيعة وقال: " اختلف في الاحتجاج به ".والصواب أنه ليس بحجة إلا في رواية أحد العبادلة عنه كما ذكرنا مرارا.

8 - " يا أيُّها النَّاسُ مَنْ وَلِيَ منكم عملًا فحجب بابَه عن ذي حاجةِ المسلمين حجبه اللهُ أن يلج بابَ الجنةِ، ومَنْ كانت الدنيا نَهْمتَهُ حَرَّمَ اللهُ عليه جواري، فإنِّي بعثتُ بِخَرَابِ الدُّنيا، ولَمْ أبعثْ بِعِمَارَتِها ".

ضعيف

رواه الطبراني في " الكبير ": حدثنا جبرون بن عيسى المغربي: حدثنا يحيى بن سليمان الجعفري: حدثنا فضيل بن عياض عن سفيان الثوري عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه: أن معاوية بن أبي سفيان ضرب على الناس بعثا، فخرجوا، فرجع أبو الدحداح، فقال له معاوية: ألم تكن خرجت مع الناس؟ قال: بلى، ولكني سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا فأحببت أن أضعه عندك مخافة ألا تلقاني، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: فذكره

وهذا سند ضعيف، رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين غيرَ جبرون، قال ابن ماكولا في " الإكمال " : " توفي سنة أربع وتسعين ومائتين ". والجعفري، أورده السمعاني في مادة (الجُفْري) بضم الجيم وسكون الفاء، وهي بناحية البصرة، ثم ساق جماعة ينسبون إليها، ثم قال: " وأبو زكريا يحيى بن سليمان الإفريقي المعروف بالجفري نسبه في قريش، وظني أنه موضع بإفريقية، والله أعلم، وآخر من حدث عنه جبرون بن عيسى بن يزيد، توفي سنة 237 ". وأما الذهبي فأورده في " المشتبه ": " الحُفري " بحاء مضمومة وقال: " عن فضيل بن عياض وعباد بن عبد الصمد، وعنه جبرون بن عيسى ". وأما الهيثمي فقال في "المجمع": " رواه الطبراني عن شيخه جبرون بن عيسى عن يحيى بن سليمان الجفري ولم أعرفهما ، وبقية رجاله رجال الصحيح ". ثم رأيت الحافظ ابن حجر أورد الحديث في ترجمة أبي الدحداح من " الإصابة " من رواية أبي نعيم أيضا، ثم قال: " ولا يصح، جبرون واهي الحديث "

9 - " إذا رأيتَ أمتي تهابُ الظالمَ أن تقولَ له: إنَّكَ ظالمٌ، فقد تُودِّعَ منهم ".

ضعيف

أخرجه الحاكم وأحمد وأبو بكر الشافعي في "الفوائد"، وابن عدي في "الكامل" من طريق الحسن بن عمرو عن أبي الزبير عن عبد الله بن عمرو مرفوعا. وقال الحاكم:" صحيح الإسناد "! ووافقه الذهبي! وذهلا عن كونه منقطعا، وبه أعله البيهقي، فقال المناوي في " الفيض " متعقبا عليهما: " لكن تعقبه البيهقي نفسه بأنه منقطع حيث قال: محمد بن مسلم هو أبو الزبير المكي، ولم يسمع من ابن عمرو ". وبه أعله ابن عدي، فقد أخرجه آنفا من طريق سنان بن هارون عن الحسن بن عمرو به إلا أنه قال: عن جابر. بدل " عن ابن عمرو "

10 - " من رأى من مسلم عورةً فسترها، كان كمن أحيا موؤدة من قبرها ".

ضعيف

أخرجه البخاري في " الأدب المفرد " وأبو داود والطيالسي في " المسند " وابن شاهين في " جزء من حديثه " والقضاعي في " مسند الشهاب " من طريق عبد الله بن المبارك: حدثنا إبراهيم بن نشيط عن كعب بن علقمة عن أبي الهيثم قال:" جاء قوم إلى عقبة بن عامر فقالوا: إن لنا جيرانًا يشربون ويفعلون،أفنرفعهم إلى الإمام؟ قال: لا، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:.. " فذكره. والسياق للبخاري.

وهذا إسناد رجاله ثقات؛ غيرَ أبي الهيثم وهو المصري مولى عقبة بن عامر الجهني واسمه كثير، قال الذهبي:" لا يعرف "، وقال الحافظ في "التقريب": "مقبول". يعني عند المتابعة وإلا فلين الحديث.

وبالجملة، فليس في هذه الطرق ما يمكن الاطمئنان إليه في تقوية الحديث.

والله المستعان

1443/4/29هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 1 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 138 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 138 الأخلاق الإسلامية - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 137 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 136تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 135 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 134 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر