الدرس 15 المُهْمَل

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: الأحد 8 ذو القعدة 1441هـ | عدد الزيارات: 619 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

المُهمَل اسم مفعول من الإهمال بمعنى الترك كأن الراوي ترك الاسم بدون ذكر ما يميزه عن غيره

وهو أن يروي الراوي عن شخصين متفقين في الاسم فقط أو مع اسم الأب أو نحو ذلك ولم يتميزا بما يَخُصُّ كلَّ واحد منهما .

ويَضُرُّ الإهمال إن كان أحدُهما ثقةً والآخرُ ضعيفاً لأننا لا ندري مَنْ الشخصُ المرويُّ عنه هنا فربَّما كان الضعيفَ منهما فيضعفُ حديثُه . أما إن كانا ثقتين فلا يضرُ الإهمالُ بصحةِ الحديث ؛ لأن أيَّاً منهما كان المروي عنه فالحديثُ صحيحُ.

مثالُه :

1- إذا كانا ثقتين : ما وقع للبخاري من روايته عن أحمدَ - غيرَ منسوب - عن ابن وهبٍ ، فإنه إما أحمدَ بنَ صالحٍ أو أحمدَ بنَ عيسى ، وكلاهما ثقة .

2- إذا كان أحدهما ثقة والآخر ضعيفا : " سليمانُ بنُ داود الخولاني" و " سليمانُ بنُ داود اليمامي" ، فإن كان الخولاني فهو ثقة ، وإن كان اليمامي فهو ضعيف .

الفرق بين المُهْمَل والمُبْهَم :

أن المهمل ذُكِر اسمه والْتَبَس تعيينه ، والمبهم لم يُذكر اسمه .

أشهرُ المصنفات فيه :

كتابُ " المُكْمَل في بيان المُهْمَل " للخطيب البغدادي.

وبالله التوفيق.

8 - 11 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 3 =

/500