الدرس 16 المتشابه

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: الأحد 8 ذو القعدة 1441هـ | عدد الزيارات: 731 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

" التشابه " اسم فاعل بمعنى التماثل ، ويراد به هنا " المُلتَبِس " ، ومنه المتشابه من القرآن أي الذي يَلْتَبس معناه .

فالمتشابه أن تتفق أسماء الرواة لفظاً وخطاً وتختلف أسماء الآباء لفظاً لا خطاً أو العكس كأن تختلف أسماء الرواة نطقا وتتفق أسماء الآباء خطاً ونطقاً .

ومن أمثلته :

1- " محمد بن عُقَيْل " بضم العين ، و " محمد بن عَقِيل " بفتح العين ، اتفقت أسماء الرواة واختلفت أسماء الآباء .

2- " شُرَيْح بن النعمان " و " سُرَيْج بن النعمان " ، اختلفت أسماء الرواة ، واتفقت أسماء الآباء .

وتكمن فائدته في ضبط أسماء الرواة وعدمِ الالتباس في النطق بها ، وعدمِ الوقوع في التصحيف والوهم.

وهناك نوع آخر من المتشابه وهو أن يحصل الاتفاقُ في الاسم واسم الأب خطاً ولفظاً لكن يحصلُ الاختلافُ في التقديم والتأخير مثلُ " الأسود بن يزيد " و " يزيد بن الأسود " وقد يحصل الاختلاف في بعض الحروف مثلُ " أيوب بن سَيَّار " و " أيوب بن يَسَار ".

أشهر المصنفات فيه :

1- "تلخيص المتشابه في الرسم وحماية ما أَشكَل منه عن بوادر التصحيف والوهم " ، للخطيب البغدادي .

ب- " تالي التلخيص " ، للخطيب أيضا ، وهو عبارة عن تتمة أو ذيل للكتاب السابق ، وهما كتابان نفيسان لم يُصنف مثلهما في هذا الباب .

وبالله التوفيق

7 - 11 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 3 =

/500