الدرس 72 باب ما جاء أن سبب كفر بني آدم وتركهم دينهم هو الغلو في الصالحين 4

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 8 ربيع الأول 1434هـ | عدد الزيارات: 1699 القسم: شرح وتحقيق كتاب التوحيد -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعدُ

قول المصنف:" ولمسلم عن ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " هَلَكَ المُتَنَطِّعُونَ. قالَها ثَلاثًا ".

قوله :"ولمسلم"أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم بن وَرْدٍ بن كوشاذ القشيري النيسابوري ، ولد سنة (206 هـ) ، من أهم علماء الحديث الشريف ، صنَّفَ كتابَ (صحيح مسلم) الذي يعتبر ثاني أصح كتب الحديث بعد صحيح البخاري، وهو أحد كبار الحفّاظ، ولد في نيسابور، طلب الحديث صغيرًا، وكان أول سماع له سنة 218 هـ، وعمره آنذاك اثنتا عشرة سنة. أخذ العلم أولاً عن شيوخ بلاده وسمع الكثير من مروياتهم، وكانت له رحلة واسعة في طلب الحديث طاف خلالها البلاد الإسلامية عدة مرات، فرحل إلى الحجاز لأداء فريضة الحج والسماع من أئمة الحديث وكبار الشيوخ، وزار المدينة المنورة ومكة المكرمة ورحل إلى العراق، فدخل البصرة وبغداد والكوفة، ورحل إلى الشام ومصر والري،( الري: جزءً من الجنوب الشرقي لمدينة طهران في إيران. وهي عاصمة مقاطعة ري) فمكث قرابة الخمسة عشرة عامًا في طلب الحديث، لقي فيها عددًا كبيرًا من الشيوخ، وجمع ما يزيد على ثلاثمائة ألف حديث، أثنى عليه علماء عصره ومن بعدهم، واعترفوا له بإمامته وبالتقدم والإتقان في علم الحديث. أخذ الحديث عن أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وأبي زرعةالرازي وغيرهم، وتتلمذ على الإمام البخاري ، توفي يوم الأحد الخامس والعشرين من رجب سنة 261 هـ، وعمره خمس وخمسون سنة، ودفن يوم الاثنين ومقبرته في رأس ميدان زياد بنصر أباد بظاهر نيسابور.

قوله :" المتنطعون" جمع متنطع ، وأصل التنطع في اللغة التقعر في الكلام إظهاراً للفصاحة ، والمراد هنا : التنطع في الكلام والتنطع في الاستدلال والتنطع في العبادة .

والتنطع في الكلام أن يتكلم الإنسان بالكلمات الغريبة في اللغة التي لا يفهمها الناس ، وأن يخاطب الحاضرين بأشياء لا يفهمونها ، فالناس بحاجة إلى أن يبين لهم عقيدتهم وعبادتهم وطهارتهم ومعاملاتهم ، والمطلوب من المتحدث أن يتكلم في حدود ما يفهمه الحاضرون ، وما هم بحاجة إليه في أمور دينهم ، وأن يكون قصده نفع الحاضرين لا إظهار شخصيته وفصاحته فهذا هالك ، كما قال صلى الله عليه وسلم : هلك المتنطعون ، وَقَالَ عَلِيٌّ رضي الله عنه :" حَدِّثُوا النَّاسَ، بما يَعْرِفُونَ أتُحِبُّونَ أنْ يُكَذَّبَ، اللَّهُ ورَسولُهُ " أخرجه البخاري عن عامر بن واثلة أبو الطفيل.

أما التنطع في الاستدلال فهو طريقة أهل الكلام والمنطق ، الذين عدلوا عن الاستدلال بالكتاب والسنة إلى الاستدلال بقواعد المنطق ومصطلحات المتكلمين ، وقواعد المنطق جاءت من اليونان استجلبوها واستعملوها في الإسلام، وقالوا إن الأدلة السمعية لا تفيد اليقين بل الأدلة العقلية ، فبذلك هلكوا ، والواجب أن يكون الاستدلال بالأدلة الشرعية من الكتاب والسنة وإجماع المسلمين والقياس الصحيح ، كما عليه أهل السنة والجماعة ، ولهذا يقول الإمام الشافعي رحمه الله : قال "حكمي في أهل الكلام أن يُضربوا بالجريد ويحملوا على الإبل ويطاف بهم في العشائر والقبائل ويُنادى عليهم: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام" (سير أعلام النبلاء 10/29 صون المنطق 65 الحلية 9/116 مناقب الشافعي 1/462)

أما التنطع في العبادة :فهو أن يزيد الإنسان في العبادة عن الحد المشروع ، وهذه رهبانية النصارى ، أما الحد المشروع فهو كما قال صلى الله عليه وسلم :" أصُومُ وأُفْطِرُ، وأُصَلِّي وأَرْقُدُ، وأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ، فمَن رَغِبَ عن سُنَّتي فليسَ مِنِّي " أخرجه البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه . ، هذا هو الاعتدال .وأما التبتل وعدم الزواج والصيام دائما والصلاة كل الليل هذا كله من الغلو والتنطع الذي يهلك صاحبه ، كما هلكت النصارى في رهبانيتهم ، وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه أبو هريرة :"إنَّ الدِّينَ يُسْرٌ، ولَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أحَدٌ إلَّا غَلَبَهُ، فَسَدِّدُوا وقَارِبُوا، وأَبْشِرُوا، واسْتَعِينُوا بالغَدْوَةِ والرَّوْحَةِ وشيءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ." أخرجه البخاري .

قوله :" قالها ثلاثا " أي قال هذه الكلمة ثلاث مرات ؛ مبالغة في التحذير والتعليم ، فصلواتُ الله وسلامُهُ على مَنْ بلَّغَ البلاغَ المبينَ

"فيه مسائل :"
" الأولى: أن من فهم هذا الباب وبابين بعده تبينَّ له غربة الإسلام ورأى من قدرة الله وتقليبه للقلوب العجب "

أي بما مر من تفسير "وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ" (نوح 23) ، وهذا حق ؛ فإن الإسلام المبني على التوحيد الخالص غريب ، فبعض من البلدان الإسلامية تجد فيها الغلو في قبور الصالحين ، وقد يكون وهما وليس قبر رجل صالح، مثل قبر الحسين بن علي رضي الله عنهما فأهل العراق يقولون هو عندنا، وأهل الشام يقولون عندنا، وأهل مصر يقولون عندنا، وبعضهم يقول هو في المغرب فصار الحسين إما أنه أربعة رجال، أو مقطع أوصالا، فالمهم أنه كما قال المصنف رحمه الله تبين لك غربة الإسلام أي في المسلمين. .

"الثانية : معرفة أول شرك حدث في الأرض كان بشبهة الصالحين " وجه ذلك أن هذه الأصنام التي عبدها قوم نوح كانوا أقواما صالحين، فحدث الغلو فيهم، ثم عبدوا من دون الله .
"الثالثة : معرفة أول شيء غُيِّرَ به دينُ الأنبياء، وما سبب ذلك ، مع معرفة أن الله أرسلهم " .

أول شيء غير به دين الأنبياء هو الشرك، وسببه هو الغلو في الصالحين.

"الرابعة : قبول البدع مع كون الشرائع والفطر تردها، " أي أن النفوس غير السليمة تقبلها رغم ردها من الشرائع وكذلك الفطر السليمة ؛لأن الفطر السليمة جبلت على عبادة الله وحده لا شريك له قال تعالى فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ( الروم 30) .
"الخامسة: أن سبب ذلك كلِّه مزجُ الحق بالباطل " :
"فالأول: محبة الصالحين ،" ولهذا صوروا تماثيلهم محبةً لهم، ورغبةً في مشاهدة أشباحهم.
"والثاني : فعل أناس من أهل العلم شيئا أرادوا به خيرا فظن من بعدهم أنهم أرادوا به غيره ".

أي أن أهل العلم والدين أرادوا بذلك خيراً، وهو أن ينشطوا على العبادة، ولكن من بعدهم أرادوا غير الخير الذي أراده أولئك .

وبالله التوفيق

وصلِّ اللهمَّ على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

1434-3-7هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 6 =

/500
جديد الدروس الكتابية
 الدرس 168 الجزء الرابع المثل الأعلى - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 167 الجزء الرابع  حكم من قُتِل في سبيل مكافحة المخدرات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 166 الجزء الرابع  العلاج الشرعي - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 165 الجزء الرابع  السكن مع العوائل في الخارج - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 164 الجزء الرابع تفسير آيات كريمات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 163 الجزء الرابع   الإحسان للبنات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر