الدرس 175 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: السبت 10 جمادى الأولى 1444هـ | عدد الزيارات: 111 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها:

1- " كان يعجبه أن يفطر على الرطب ما دام الرطب، وعلى التمر إذا لم يكن رطب، ويختم بهن، ويجعلهن وترا ثلاثا أوخمسا أوسبعا ".

ضعيف جدا.
رواه أبو بكر الشافعي ومن طريقه الخطيب: حدثنا أبو بكر محمد بن هارون بن عيسى الأزدي : حدثني الحكم بن موسى حدثنا محمد بن سلمة الحراني عن الفزاري عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله مرفوعا.
وهذا سند ضعيف جدا، وعلته الفزاري هذا، واسمه محمد بن عبيد الله العرزمي، وهو متروك.

2 - " كان يتنور في كل شهر، ويقلم أظفاره في كل خمس عشرة ".
ضعيف.
رواه الخطيب وعنه ابن عساكر : أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا محمد بن صالح الأنماطي حدثنا العباس بن عثمان المعلم: حدثني الوليد عن عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع عن ابن عمر مرفوعا.

الوليد هو ابن مسلم وهو ثقة من رجال الشيخين ولكنه يدلس تدليس التسوية. ولولا ذلك لحكمت على هذا الإسناد بالجودة .

3 - " البادئ بالسلام بريء من الصرم ".
ضعيف.
أخرجه أبو نعيم من طريق عبد الرحمن بن عمر - رستة -: حدثنا ابن مهدي حدثنا سفيان عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فذكره.
أخرجه من طريقين عن رستة.وخالفهما العباس بن الفضل الأسفاطي: حدثنا رستة الأصبهاني به، إلا أنه قال: " الكبر " مكان: " الصرم ". أخرجه الخطيب .

والأسفاطي هذا لم أعرفه، وقد ذكره ابن الأثير في " اللباب " ولم يورد فيه جرحا ولا تعديلا. فلفظه هذا شاذ أومنكر.

‌‌4 - " إسماع الأصم صدقة ".
ضعيف جدا.
رواه مكي المؤذن في " حديثه " ومحمد بن عبد الواحد المقدسي من حديث أبي علي الأوقي حدثنا أحمد بن حبيب النهرواني حدثنا أبو أيوب أحمد بن عبد الصمد حدثنا إسماعيل بن قيس بن سعد عن أبي حازم عن سهل بن سعد مرفوعا. ومن هذا الوجه رواه الخطيب .

وهذا إسناد ضعيف جدا، وفيه ثلاث علل:
1 - إسماعيل بن قيس بن سعد، قال البخاري والدارقطني: " منكر الحديث ".
2 - أحمد بن عبد الصمد، ساق له الذهبي حديثا، ثم قال: " لا يعرف، والخبر منكر ".
3 - أحمد بن حبيب النهرواني لم أجد له ترجمة.

‌‌5 - " أتاني جبريل عليه السلام فأمرني أن أضع هذه الآية بهذا الموضع من هذه السورة: " إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُ بِٱلْعَدْلِ وَٱلْإِحْسَٰنِ وَإِيتَآئِ ذِى ٱلْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ ٱلْفَحْشَآءِ وَٱلْمُنكَرِ وَٱلْبَغْىِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ "(النحل 90) ".
ضعيف.
أخرجه أحمد من طريق ليث عن شهر بن حوشب عن عثمان بن أبي العاص قال: " كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا، إذ شخص ببصره، ثم صوبه حتى كاد أن يلزقه بالأرض، قال: ثم شخص ببصره، فقال: فذكره ".
وهذا إسناد ضعيف، فيه علتان: الأولى: شهر بن حوشب، ضعيف من قبل حفظه.

والأخرى: ليث، وهو ابن أبي سليم، مثله في الضعف.

6 - " أتاني جبريل عليه السلام فقال: إذا أنت عطست فقل: الحمد لله ككرمه، والحمد لله كعز جلاله، فإن الله عز وجل يقول: صدق عبدي، صدق عبدي، صدق عبدي، مغفورا له ".
ضعيف جدا.
أخرجه ابن السني من طريق معمر بن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع: حدثنا أبي محمد عن أبيه عبيد الله عن أبي رافع رضي الله عنه قال: " خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيته يريد المسجد، وهو آخذ بيدي ، فانتهينا إلى البقيع، فعطس رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخلى يدي، ثم قام كالمتحير، فقلت: يا نبي الله! بأبي وأمي، قلت شيئا لم أفهمه، قال: نعم، أتاني جبريل … ".
وهذا إسناد ضعيف جدا، معمر بن محمد بن عبيد الله وأبوه كلاهما منكر الحديث.

7 - " أتاني جبريل، فقال: إذا توضأت فخلل لحيتك ".
ضعيف جدا.
أخرجه ابن أبي شيبة عن الهيثم بن جماز عن يزيد بن أبان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: فذكره. كذا وقع في المطبوعة من " المصنف ": " عن يزيد بن أبان " لم يذكر صحابيه، وفي" الجامع الصغير ": " ابن أبي شيبة عن أنس "، فلا أدري إذا كان سقط من المطبوعة ذكر أنس، أو في نقل " الجامع " عن " المصنف " وهم. ثم إن الإسناد ضعيف جدا، سواء كان مسندا عن أنس، أومرسلا عن يزيد بن أبان، فإن هذا والهيثم بن جماز كليهما متروك.

8 - " كان أحب الريحان إليه الفاغية ".
ضعيف.
رواه الطبراني والعقيلي والبيهقي عن سليمان أبي داود عن عبد الحميد ابن قدامة عن أنس مرفوعا.

وقال: " قال البخاري: لا يتابع عليه ". يعني عبد الحميد هذا.

9 - " كان أحب الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الثريد من الخبز، والثريد من التمر، يعني الحيس ".
ضعيف.
رواه أبو داود وابن سعد عن عمر بن سعيد عن رجل من أهل البصرة عن عكرمة عن ابن عباس قال: فذكره مرفوعا. قلت: وهذا سند ضعيف لجهالة الرجل البصري.

10 - " كان أحب الفاكهة إليه الرطب والبطيخ، وكان لا يأكل القِثَّاء إلا بالملح، وكان يأكل الخربز بالتمر، وكان يعجبه مرق الدباء ".
ضعيف جدا.
رواه ابن عدي عن عباد بن كثير عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة مرفوعا، وقال: " عباد بن كثير عامة حديثه لا يتابع عليه ". وهو متروك. وبه أعله العراقي.

والله المستعان .

٩ جمادى الأولى ١٤٤٤ هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

3 + 6 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 184 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 183 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 181 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 28 الجزء الأول : واجب المعلم - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 27 ‌‌ الجزء الأول: الدعوة إلى الله وأخلاق الدعاة - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر