الدرس 113 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الخميس 15 ربيع الأول 1443هـ | عدد الزيارات: 90 القسم: تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

هذه أحاديث لا يجوز الاستشهاد بها ولا الاستئناس بذكرها

1- " يا ابن عمر : دينَك دينَك ، إنما هو لحمك ودمك ، فانظر عمن تأخذ ، خذ عن الذين استقاموا ، ولا تأخذ عن الذين مالوا "

ضعيف ، أخرجه الخطيب من طريقين عن المبارك مولى إبراهيم بن هشام المرابطي قال : حدثنا العطاف بن خالد عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : فذكره

وهذا إسناد ضعيف ، العطاف هذا مختلف فيه ، وقد أورده الذهبي في الضعفاء وقال : " وثقه أحمد وغيره ، وقال أبو حاتم : ليس بذاك " ، وقال الحافظ في التقريب : " صدوق يهم " ، والمبارك مولى إبراهيم بن هشام المرابطي لم أجد له ترجمة .

2- " كان إذا أُتي بطعام أكل مما يليه ، وإذا أُتي بالتمر جالت يده "

موضوع ، أخرجه ابن عدي والخطيب من طريق عبيد بن القاسم حدثنا هشام عن عروة عن أبيه عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكره

أورده في ترجمة عبيد هذا وروى عن ابن معين أنه ليس بثقة ، وفي رواية : " كان كذاباً خبيثاً " ، وعن أبي داود : " كان يضع الحديث " .

3- " ليلة الغار أمر الله عز وجل شجرة فخرجت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم تستره ، وإن الله عز وجل بعث العنكبوت فنسجت ما بينهما فسترت وجه النبي صلى الله عليه وسلم ، وأمر الله حمامتين وحشيتين فأقبلتا تدفّان (وفي نسخة : ترفّان) حتى وقعا بين العنكبوت وبين الشجرة ، فأقبل فِتْيان قريش من كل بطنٍ رجلٌ معهم عصيهم وقسيهم وهراواتهم حتى إذا كانوا من النبي صلى الله عليه وسلم على قدر مائتي ذراع قال الدليل سراقة بن مالك المدلج : انظروا هذا الحجر ثم لا أدري أين وضع رِجْلَه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال الفتيان : إنك لم تخطر منذ الليلة أثره حتى إذا أصبحنا قال : انظروا في الغار ، فاستقدم القوم حتى إذا كانوا على خمسين ذراعاً نظر أولهم فإذا الحمامات ، فرجع ، قالوا : ما ردَّك أن تنظر في الغار ؟ قال : رأيت حمامتين وحشيتين بفم الغار فعرفت أن ليس فيه أحد ، فسمعها النبي صلى الله عليه وسلم فعرف أن الله عز وجل قد درأ عنهما بهما ، فسمَّتَ عليهما فأحرزهما الله تعالى بالحرم فأفرجا كل ما ترون "

منكر ، رواه ابن سعد والبزار والطبراني والعقيلي وكذا الشريف أبو علي الهاشمي وأبو نعيم وكذا البيهقي عن عوف بن عمرو أبي عمرو القيسي ويلقب ( عُوَيْن ) قال : حدثنا أبو مصعب المكي قال : أدركت زيد بن أرقم والمغيرة بن شعبة وأنس بن مالك يذكرون أن النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الغار ...

وقال الهاشمي : " تفرد به أنس ومن ذكر معه ، لا نعرفه إلا من حديث مسلم بن إبراهيم عن عون بن عمرو القيسي عن أبي مصعب " ، وقال العقيلي : " لا يتابع على عون ، وأبو مصعب رجل مجهول " ، وقال ابن معين في عون : " لا شيء " ، وقال البخاري : " منكر الحديث مجهول " .

4- " انطلق النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر إلى الغار ، فدخلا فيه ، فجاءت العنكبوت فنسجت على باب الغار ، وجاءت قريشٌ يطلبون النبي صلى الله عليه وسلم ، وكانوا إذا رأوا على باب الغار نَسجَ العنكبوت ، قالوا : لم يدخله أحد ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قائماً يصلي وأبو بكر يرتقب ، فقال أبو بكر رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم : فداك أبي وأمي هؤلاء قومك يطلبونك ، أما والله ما على نفسي أبكي ، ولكن مخافة أن أرى فيك ما أكره ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تحزن إن الله معنا ) " .

ضعيف ، أخرجه الحافظ أبو بكر القاضي حدثنا بشار الخفاف قال : جعفر بن سليمان قال : حدثنا أبو عمران الجَوْني قال : حدثنا المعلى بن زياد عن الحسن قال : فذكره

وهذا إسناد ضعيف وله علتان :-

الأولى : الإرسال ، فإن الحسن البصري وهو تابعي كثير الإرسال والتدليس .

والأخرى : ضعف الخفاف ، وهو بشار بن موسى ، أورده الذهبي في الضعفاء وقال : " ضعفه أبو زرعة ، وقال البخاري ، منكر الحديث ، وقال الحافظ في التقريب : ضعيف كثير الغلط كثير الحديث .

5- " ليس من امبِرِّ امْصيامُ في امْسَفر "

شاذ بهذا اللفظ ، أخرجه أحمد عن معمر عن الزهري عن صفوان بن عبد الله عن أم الدرداء عن كعب بن عاصم الأشعري - وكان من أصحاب السقيفة - قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره

وهذا إسناد ظاهره الصحة ، رجاله كلهم ثقات رجال مسلم ، وعلته الشذوذ ومخالفة الجماعة ، فقد قال أحمد أيضاً : حدثنا سفيان عن الزهري به بلفظ :

" ليس من البر الصيام في السفر " ، وتابعه عليه ابن جريج ويونس ومحمد بن أبي حفصة والزبيدي كلهم رووه عن الزهري بلفظ سفيان، وتابعهم معمر نفسه عند البيهقي وقال : " وهو المحفوظ عنه صلى الله عليه وسلم " .

6- " لو كان هذا في غير هذا لكان خيراً لك "

ضعيف ، أخرجه البخاري في التاريخ الكبير والحاكم وأحمد والطبراني والبيهقي من طريق شعبة قال : سمعت أبا إسرائيل قال : سمعت جعدة قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ورأى رجلاً سميناً ، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يومىء إلى بطنه بيده ويقول : فذكره، وقال الهيثمي: "رواه الطبراني وأحمد ورجاله رجال الصحيح غير أبي إسرائيل الجشمي وهو ثقة ". وفي هذا التوثيق عندي نظر ، لأن عمدته على أن ابن حبان ذكر أبا إسرائيل في الثقات ولم يوثقه غيره ، ومن المعلوم تساهل ابن حبان في التوثيق ولهذا نرى الذهبي والعسقلاني وغيرهما من المحققين لا يحتجون بمن يتفرد ابن حبان بتوثيقه ، ولا يوثقونه ، فهذا أبو إسرائيل لم يوثقه ابن حجر في التقريب ، وإنما قال فيه : " مقبول " ، يعني عند المتابعة ، وإلا فلين الحديث .

7- " قوموا كلكم فتوضؤوا "

باطل ، رواه ابن عساكر عن يحيى بن عبد الله البابلتي حدثنا الأوزاعي حدثني واصل بن أبي جميل أبو بكر عن مجاهد قال :

" وجد النبي صلى الله عليه وسلم ريحاً ، فقال : ليقم صاحب الريح فليتوضأ ، فاستحيا الرجل أن يقوم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليقم صاحب هذا الريح فليتوضأ ، فإن الله لا يستحيي من الحق ، فقال العباس : يا رسول الله أفلا نقوم كلنا نتوضأ ؟ فقال : فذكره

وهذا سند ضعيف ، مسلسل بالعلل ، الإرسال من مجاهد وهو ابن جبر ، وضعف واصل بن أبي جميل والبابلتي .

8- " أفلحتَ يا قُدَيْم إن متَّ ولم تكن أميراً ولا كاتباً ولا عريفاً "

ضعيف ، أخرجه أبو داود وأحمد وابن عساكر عن صالح بن يحيى بن المقدام عن جده المقدام بن معد يكرب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب على منكبه ثم قال له : فذكره

وهذا إسناد ضعيف ، صالح هذا أورده الذهبي في ديوان الضعفاء وقال : " مجهول " ، وقال البخاري : " فيه نظر " ، وقال الحافظ في التقريب : " لين " .

وفي الحديث علة أخرى وهي الانقطاع ، فإن صالحاً هذا رواه عن جده المقدام لم يذكر بينهما أباه يحيى بن المقدام ، فهو منقطع .

9- " كان الرجل إذا طلَّق امرأته ثلاثاً قبل أن يدخل بها جعلوها واحدة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبي بكر ، وصدراً من إمارة عمر ، فلما رأى الناس قد تتابعوا فيها ، قال ( يعني عمر ) : أجيزُهُن عليهم "

منكر بهذا السياق ، أخرجه أبو داود وعنه البيهقي حدثنا محمد بن عبد الملك بن مروان حدثنا أبو النعمان حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن غير واحد عن طاوس : ( أن رجلاً يقال له : أبو الصهباء كان كثير السؤال لابن عباس قال : أما علمت أن الرجل كان إذا طلق امرأته ثلاثاً قبل أن يدخل بها جعلوها واحدة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وصدراً من إمارة عمر ؟ وقال ابن عباس : بلى كان الرجل .. ) .

وهذا إسناد معلول عندي بأبي النعمان واسمه محمد بن الفضل السدوسي ولقبه عارم ، وهو وإن كان ثقة فقد كان اختلط ، وصفه بذلك جماعة من الأئمة منهم أبو داود والنسائي والدارقطني وغيرهم ، وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل: سمعت أبي يقول : اختلط في آخر عمره ، وزال عقله فمن سمع منه قبل الاختلاط فسماعه صحيح .

10- " ما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً من نسائه إلا متقنعاً ، يرخي الثوب على رأسه ، وما رأيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا رآه مني "

موضوع ، رواه أبو الشيخ عن محمد بن القاسم الأسدي أنبأنا كامل أبو العلاء عن أبي صالح - أُراه - عن ابن عباس قال : قالت عائشة رضي الله عنها : فذكره

وهذا إسناد موضوع ، آفته الأسدي هذا كذَّبه أحمد وقال : " أحاديثه موضوعة ، ليس بشيء " ، وأبو صالح هو باذام وهو ضعيف .

والشطر الثاني من الحديث قد روي من طريقين آخرين ولكنهما واهيان ، أما الشطر الأول ، فمع تفرد ذاك الكذاب به ، فإنه يدل على بطلانه أيضاً القرآن الكريم وهو قول الله عز وجل : ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنَّى شئتم ) ، أي : كيف شئتم ، فمع هذه الإباحة الصريحة في كيفية الإتيان ، لا يعقل هذا التضييق الذي تضمنه هذا الحديث الموضوع .

والله المستعان

15 - 3 - 1443هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

7 + 3 =

/500
جديد الدروس الكتابية
الدرس 126 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 125 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 124 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 123 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 122 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 121 تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني - تهذيب الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر