الدرس 12 معرفة من ذُكِرَ بأسماء أو صفات مختلفة

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: الثلاثاء 10 ذو القعدة 1441هـ | عدد الزيارات: 667 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

مَنْ ذكر بأسماء أو صفات مختلفةٍ هو راوٍ وُصِفَ بأسماءٍ أو ألقابٍ أو كُنى مختلفةٍ ، من شخصٍ واحدٍ أو من جماعةٍ .

مثاله :

محمد بن السائب الكلبي ، سماه بعضهم " أبا النضر " ، وسماه بعضهم " حماد بن السائب " ، وسماه بعضهم " أبا سعيد " .

من فوائده :

1- عدمُ الالتباسِ في أسماء الشخص الواحد ، وعدمُ الظنِّ بأنه أشخاص متعددون .

2- كشف تدليس الشيوخ .

وقد استعمل الخطيب البغدادي كثيرا من ذلك في شيوخه ، فيروي في كتبه مثلا عن أبي القاسم الأزهري ، وعن عبيد الله بن أبي الفتح الفارسي ، وعن عبيد الله بن أحمد بن عثمان الصيرفي ، والكلُ واحدُ.

أشهر المصنفات فيه :

1- إيضاحُ الإشكال ، للحافظ عبد الغني بن سعيد .

2- مُوْضِحُ أوهامِ الجمع والتفريق ، للخطيب البغدادي .

وبالله التوفيق

9 - 11 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 2 =

/500