الدرس 51 الحديث المنقطع

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: الإثنين 22 رجب 1441هـ | عدد الزيارات: 987 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

المنقطع لغة : هو اسم فاعل من الانقطاع ضد الاتصال .

واصطلاحا : ما لم يتصل إسناده على أي وجه كان انقطاعه .

أي أن كل إسناد انقطع من أي مكان سواء كان الانقطاع من أول الإسناد أو من آخره أو من وسطه

المنقطع عند المتأخرين من أهل الحديث

هو ما لم يتصل إسناده مما لا يشمله اسم المرسل أو المعلق أو المعضل ، فكأن المنقطع اسم عام لكل انقطاع في السند ما عدا صورا ثلاثا من صور الانقطاع وهي :

حذف أول الإسناد ، أو آخره ، أو اثنين متواليين من أي مكان كان ، وهذا هو منهج الحافظ ابن حجر في النخبة .

وقد يكون الانقطاع في مكان من الإسناد أو أكثر .

مثاله:

ما رواه عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن زيد بن يُثَيْع عن حذيفة مرفوعا : إنْ ولَّيْتُمُوهَا أبا بكرٍ فقويٌ أمينٌ .

فقد سقط من هذا الإسناد رجل من وسطه وهو (شَريك) سقط من بين الثوري وأبي إسحاق ، إذ أن الثوري لم يسمع الحديث من أبي إسحاق مباشرة وإنما سمعه من شَريك ، وشَريك سمعه من أبي إسحاق .

فهذا الانقطاع لا ينطبق عليه اسم المرسل ولا المعلق ولا المعضل فهو منقطع .

والمنقطع ضعيف بالاتفاق بين العلماء للجهل بحال الراوي المحذوف .

وبالله التوفيق

21 - 7 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 2 =

/500