الدرس العاشر: استكمال المسائل السابقة 

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الإثنين 11 صفر 1434هـ | عدد الزيارات: 3454 القسم: شرح وتحقيق كتاب التوحيد -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد:

" العاشرة: الآيات المحكمات في سورة الإسراء ، وفيها ثماني عشرة مسألة ، بدأها الله بقوله:" لَّا تَجْعَلْ مَعَ ٱللَّهِ إِلَٰهًا ءَاخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَّخْذُولًا " (الإسراء 22)، وختمها بقوله :"وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَتُلْقَىٰ فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَّدْحُورًا (الإسراء 39)" ، ونبهنا الله سبحانه على عظم شأن هذه المسائل بقوله : " ذَٰلِكَ مِمَّا أَوْحَىٰ إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ " (الإسراء 39) "

بدأ الله بالنهي عن الشرك بقوله تعالى :" لَّا تَجْعَلْ مَعَ ٱللَّهِ إِلَٰهًا ءَاخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَّخْذُولًا" (الإسراء 22) ، والقاعد ليس قائما؛ لأنه لا خير لمن أشرك بالله، مذموما عند الله وعند أوليائه، مخذولا لا ينتصر في الدنيا ولا في الآخرة، فهذه عقوبته عندما يلقى في النار، كل يلومه ويدحره فيندحر.

" الحادية عشرة : آية سورة النساء التي تسمى آية الحقوق العشرة، بدأها الله بقوله:"وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ " (النساء 36) ".

إن أحق الحقوق هو حق الله سبحانه وتعالى فهو صاحب الحق الأول ، وهو الجدير به ولا شك أن الحقوق كلها لا تنفع إلا بأداء حق الله أولا.

" الثانية عشرة: التنبيه على وصية رسول الله عند موته ".

هذا من أثر ابن مسعود رضي الله عنه، إلا أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم لم يوص بها حقيقةً بل أشار صلى الله عليه وسلم إلى أننا إذا تمسكنا بكتاب الله سبحانه فلن نضل بعده أبدا ، وقد سبق أن أشرت إلى درجة هذا الأثر عن ابن مسعود.

" الثالثة عشرة : معرفة حق الله علينا " ، وذلك بأن نعبده ولا نشرك به شيئا.

" الرابعة عشرة : معرفة حق العباد عليه إذا أدوا حقه " وذلك بأن لا يعذب من لا يشرك به شيئا.

" الخامسة عشرة : أن هذه المسألة يعرفها أكثر الصحابة "،كأن ابن مسعود رضي الله عنه علم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخشى أن يتكل الناس، ولم يرد عليه الصلاة والسلام كتمها مطلقا؛ لأنه لو أراد ذلك ما اخبر بها معاذا رضي الله عنه.

" السادسة عشرة : جواز كتمان العلم للمصلحة "، الأصل في العلم أنه لا يجوز كتمانه إلا أنه في بعض الأحوال جائز للمصلحة ، مثل أحاديث الرجاء التي إذا سمعها الفسقة ازدادوا من الآثام؛ لأنه إذا غلَّبَ الرجاء أدَّى ذلك إلى الأمن من مكر الله.

" السابعة عشرة : استحباب بشارة المسلم بما يسره" ؛ لقول ابن مسعود "أفلا أبشر الناس" .

"الثامنة عشرة : الخوف من الاتكال على سعة رحمة الله "؛ وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا تبشرْهُمْ فيتَّكِلُوا" .

" التاسعة عشرة: قول المسؤول عمَّا لا يعلم:الله ورسوله أعلم "؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم عنده من العلوم الشرعية ما ليس عند القائل بخلاف العلوم الكونية القدرية فالرسول صلى الله عليه وسلم ليس عنده علم منها ، ويقال هذا في حياة الرسول لا بعد موته .

"العشرون : جواز تخصيص بعض الناس بالعلم دون بعض "، وذلك في العلم الزائد على القدر المحتاج إليه في إقامة الدين.

" الحادية والعشرون : تواضعه صلى الله عليه وسم بركوب الحمار مع الإرداف عليه" ، وهذا شأنه صلى الله عليه وسلم دائما ، وهو القائل :"هوِّن عليكَ ، فإنِّي لستُ بملِكٍ ، إنَّما أَنا ابنُ امرأةٍ تأكُلُ القَديدَ"صحيح ابن ماجه للألباني.

" الثانية والعشرون: جواز الإرداف على الدابة " بشرط أن لا يشق على الدابة.

" الثالثة والعشرون: عظم شأن هذه المسألة " حيث أخبر النبي صلى الله عليه وسلم معاذا بحق الله وحق عباده.

" الرابعة والعشرون : فضيلة معاذ بن جبل "، لكونه خُصَّ بما ذكر من العلم .

وبالله التوفيق

11 - 2 - 1434هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 5 =

/500
جديد الدروس الكتابية
 الدرس 168 الجزء الرابع المثل الأعلى - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 167 الجزء الرابع  حكم من قُتِل في سبيل مكافحة المخدرات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 166 الجزء الرابع  العلاج الشرعي - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 165 الجزء الرابع  السكن مع العوائل في الخارج - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 164 الجزء الرابع تفسير آيات كريمات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 163 الجزء الرابع   الإحسان للبنات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر