سفري إلى أثيوبيا

القصة
التصنيف : تاريخ النشر: الثلاثاء 4 شوال 1433هـ | عدد الزيارات: 3109 القسم: الرحلات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

في عام 1428هـ كان سفري إلى أثيوبيا وقد تركزت الزيارة على أديس أبابا العاصمة التقيت فيها ببعض العلماء في البلد وبعض طلاب العلم وكنت من ضمن وفد من الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالرياض

و جمهورية أثيوبيا الفدرالية الديمقراطية وعرفت في الأدبيات العربية القديمة "بالحبشة"، هي دولة غير ساحلية تقع فوق الهضاب في القرن الأفريقي، وتعد ثاني أكثر الدول من حيث عدد السكان في أفريقيا وعاشر أكبر دولة في أفريقيا عاصمتها هي أديس أبابا، تجاورها كل من جيبوتي والصومال من جهة الشرق أريتريا من الشمال والسودان من شمال غربي وجنوب السودان من غرب وكينيا من جنوب غربي
الحبشة من أقدم الدول في العالم وكانت لها حضارة ملكية منذ القرن العاشر قبل الميلاد، ووجد العلماء أنها أقدم حضارة تواجدت في البشرية لها أطول تاريخ من الاستقلال حيث اجتاح الجيش الإيطالي إثيوبيا في الفترة 1936 - 1941 ومن ثم هزمت القوات الإثيوبية والبريطانية القوات الإيطالية واستعادت أثيوبيا السيادة الكاملة بعد توقيع الاتفاق الأنجلو

إثيوبي في ديسمبر1944

الدين


طبقاً لآخر إحصاءٍ وطني للسكان 1428هـ ،يشكل النصارى 66.5% مِنْ سكانِ البلادِ (43.5 % أرثوذكسي أثيوبي، 19.3% طوائف أخرى كبروتستانت وكاثوليك)، مسلمون 30.9%، وممارسو المعتقداتِ التقليديةِ 2.6% هذا يُوافقُ كتابَ حقائق وكالة المخابرات المركزيةِ المُجَدَّدةِ العالميِ، تمارس الديانة المسيحية على نحو واسع في إثيوبيا المسيحية أرثذوكسية لَها تاريخ طويلة في إثيوبيا تَعُودُ إلى القرن الأولِ، حضور مهيمن في وسط وشمال إثيوبيا. كلتا المسيحية الأرثوذكسية والبروتستانتية لَها وجود كبير في جنوب وغرب إثيوبيا. هناك أيضا مجموعة قديمة صغيرة مِنْ اليهود، (يسمون ب بيت إسرائيل)، يَعِيشُون في شمال غرب إثيوبيا، مع ذلك أكثرهم هاجرَ إلى فلسطين المحتلة في العقود الأخيرة للقرنِ العشرين كجزء مِنْ مهماتِ الإنقاذِ التي قامت بها الحكومة الإسرائيلية، عملية موسى والعملية سليمان يَعتبٍر بَعْض العلماءِ الإسرائيليينَ واليهودِ هؤلاء اليهود الأثيوبيينِ بأنهم القبيلة الإسرائيلية المفقودة

مملكة أكسوم (في شمال شرق اثيوبيا) كَانتْ واحدة من أوّل الأممِ التي تبنّت المسيحيةِ رسمياً، عندما القديس فريمنتيوس الصورية، مسمّى آبا سلامة ("أبّ السلامِ") في إثيوبيا، حوّلَ الملكَ إيزانا أثناء بدايات القرن الرابعَ. ويَعتقدُ الكثيرُ بأنّ بشارة الانجيل دَخلَت إثيوبيا قبل ذلك بكثير، عندما زار الوزير (المسؤولِ الملكيِ) كما وصف في الكتاب المقدس في سفر أَعمال 8:26-39 بوزير كنداكة والذي تم عماده مِن قِبل القديس فيليب، الداعية في الفصل الثامنِ أعمال الرُسلِ. اليوم، كنيسة التوحيدية الأثيوبية الأرثذوكسية، هي جزء من كنائس الأرثوذكس المشرقين، وتعد الطائفة الأكبر في البلاد، مع وجود عدد مِنْ البروتستانت


الحبشة تُذْكَرُ أيضاً في الإسلام في الأحاديث النبوية. يَعتقدُ أكثر العلماءِ الغيرِ الاثيوبين بأنّ استعمالَ التعبيرِ أشارَ إلى مملكةِ كوش بشكل خاص أَو أفريقيا خارج مصر عُموماً
الإسلام في إثيوبيا يَعُودُ إلى تأسيس الدينِ الإسلامي في 615 ميلادية، عندما نصح الرسول محمد بن عبد الله - صلى الله عليه وسلم - أصحابه (الصحابة) للنَجاة من الاضطهاد في مكة المكرمة ويُهاجروا إلى الحبشة (التي تضم حاليا اثيوبيا واريتريا وصومال) وكان آنذاك الملك هو أصحمه بن أبجر النجاشي. علاوة على ذلك
هناك أديان أفريقية باطلة عديدة في أثيوبيا، بشكل رئيسي واقعة في المنطقة الجنوبية الغربيةِ البعيدةِ والمناطق الحدوديةِ الغربيةِ. عُموماً، يَعِيشُ النصارى في المرتفعاتِ، بينما المسلمون وأتباع الأديانِ الأفريقيةِ التقليديةِ يَمِيلونَ إلى سُكُون المناطقِ السهليَّةِ الأكثرِ في الشرقِ وجنوب البلادِ
إثيوبيا أيضاً الوطنُ الروحيُ لحركةِ راستفاري، الذي يَعتقدُ أتباعُها إثيوبيا هي صهيونَ. وأن الإمبراطور هيلاسيلاسي هو السيد المسيح، وقد رفضهم الامبراطور هيلاسيلاسي وبل وطردهم لأنه كَانَ نصرانياً أرثذوكسياً أثيوبياً بثبات

وبالله التوفيق

1433-10-3

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

2 + 9 =

/500