الدرس 34 الحديث القدسي

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: الجمعة 2 شهر رمضان 1441هـ | عدد الزيارات: 1013 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

الحديث القدسي لغة : القُدْسِيُّ نسبة إلى القُدْس أي الطُّهْر ، أي الحديث المنسوب إلى الذات القدسية وهو الله سبحانه وتعالى

واصطلاحا : هو ما نُقِلَ إلينا عن النبي صلى الله عليه وسلم مع إسناده إياه إلى ربه عز وجل

وتوجد عدة فروق بين الحديث القدسي والقرآن الكريم منها :

أ- أن القرآن لفظه ومعناه من الله تعالى ، والحديث القدسي معناه من الله ولفظه من عند النبي صلى الله عليه وسلم

ب- القرآن يُتَعَبد بتلاوته ، والحديث القدسي لا يُتعبد بتلاوته

ج- القرآن يشترط في ثبوته التواتر ، والحديث القدسي لا يشترط في ثبوته التواتر ففيه الحديث الصحيح والضعيف والموضوع

د- القرآن تلاوته كل حرف بحسنة إلى عشر أمثالها ، أما الحديث القدسي فلم يثبت في ذلك شيء .

هـ- القرآن يشترط لتلاوته من المصحف أن يكون على طهارة من الحدثين الأصغر والأكبر أما إذا كان حفظا فيجوز قراءته للمرأة الحائض والنفساء أو من وراء حائل ولا يجوز للجنب أما في الحدث الأصغر فيجوز تلاوته حفظا ، أما الحديث القدسي فلا يشترط ذلك .

و- القرآن تكفل الله بحفظه ، أما الحديث القدسي فلا

والأحاديث القدسية ليست كثيرة بالنسبة لعدد الأحاديث النبوية وعددها حوالي خمسمائة حديث

مثاله : ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رَوَى عن الله تبارك وتعالى أنه قال ( يا عبادي إني حرَّمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ...)

ولراوي الحديث القدسي صيغتان يروي الحديث بأيهما شاء وهما :

أ- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل

ب- قال الله تعالى فيما رواه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم

أشهر المصنفات فيه

أ- كتاب " الأحاديث القدسية جمعا ودراسة " للدكتور عمر علي محمد ، جمع فيه 483 حديثا

ب- الإتحافات السَّنِيَّة بالأحاديث القدسية ، لعبد الرءوف المُنَاوي ، جمع فيه 272 حديثا

وبالله التوفيق

2 - 9 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 9 =

/500