الدرس الثالث قوله تعالى وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الثلاثاء 5 صفر 1434هـ | عدد الزيارات: 2966 القسم: شرح وتحقيق كتاب التوحيد -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد:

قول المصنف :" قوله تعالى ﴿ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون [الذاريات 56] "

استثناء مفرع من أعم الأحوال أي ما خلقت الجن والإنس لأي شيء إلا للعبادة. واللام في قوله ﴿ إلا ليعبدون ﴾ للتعليل وهذا التعليل لبيان الحكمة من الخلق . قوله ﴿خلقت﴾ أي أوجدت وهذا الإيجاد مسبوق بتقدير وأصل الخلق التقدير . قوله ﴿الجن﴾ هم عالم غيبي مخفي عنا ولهذا جاءت المادة من الجيم والنون وهما يدلان على الخفاء والاستتار ومنه الجَنة والجنِة والجُنة . قوله ﴿الإنس﴾ سموا بذلك لأنهم لا يعيشون بدون إيناس فهم يأنس بعضهم ببعض ويتحرك بعضهم إلى بعض. قوله ﴿إلا ليعبدون﴾ أي يوحدون الله بالطاعة فعلاً للمأمور وتركاً للمحظور ، ومن طاعته أن يوحد سبحانه وتعالى فهذه هي الحكمة من خلق الجن والإنس ولهذا أعطى الله البشر عقولاً وأرسل إليهم رسلاً وأنزل عليهم كتباً.

قول المصنف:" الآية الثانية قوله تعالى ﴿ ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت[النحل 36] "

قوله ﴿ ولقد ﴾ اللام موطئة لقسم مقدر وقد للتحقيق وعليه فالجملة مؤكدة بالقسم المقدر .

قوله ﴿بعثنا ﴾ أي أخرجنا وأرسلنا ﴿في كل أمة ﴾، والأمة هنا الطائفة من الناس.

فكل أمة بعث فيها رسول من عهد نوح إلى عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

قوله ﴿أن اعبدوا الله﴾ (أن): تفسيريه وهي التي سبقت بما يدل على القول دون حروفه كقوله تعالى ﴿فأوحينا إليه أن اصنع الفلك[المؤمنون 27] ، والوحي فيه معنى القول دون حروفه والبعث متضمن معنى الوحي لأن كل رسول موحى إليه.

قوله ﴿واجتنبوا الطاغوت﴾ أي ابتعدوا عنه بأن تكونوا في جانب وهو في جانب .

والطاغوت مشتق من الطغيان ، والطغيان مجاوزة الحد كما في قوله تعالى ﴿إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية[الحاقة 11] ، أي تجاوز حدَّهُ.

وأشملُ تعريفٍ له ما ذكره ابنُ القيم ، رحمه الله ، بأنه : "ما تجاوز به العبد حده من متبوع أو معبود أو مطاع "، ومرادُه ما كان راضياً بذلك .

فالمتبوع مثل الكهان والسحرة وعلماء السوء .

والمعبود مثل الأصنام .

والمطاع مثل الأمراء الخارجين عن طاعة الله فإذا اتخذهم الإنسان أرباباً يحل ما حرم الله من أجل تحليلهم له ويحرم ما أحل الله من أجل تحريمهم له فهؤلاء طواغيت والفاعل تابع للطاغوت قال الله تعالى ﴿ألم تر إلى الذين أوتوا نصيباً من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت[النساء 51]، ولم يقل إنهم طواغيت.

ودلالة الآية على التوحيد أن الأصنام من الطواغيت التي تعبد من دون الله .

وبالله التوفيق

5 - 2 - 1434هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 9 =

/500
جديد الدروس الكتابية
 الدرس 168 الجزء الرابع المثل الأعلى - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 167 الجزء الرابع  حكم من قُتِل في سبيل مكافحة المخدرات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 166 الجزء الرابع  العلاج الشرعي - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 165 الجزء الرابع  السكن مع العوائل في الخارج - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 164 الجزء الرابع تفسير آيات كريمات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 163 الجزء الرابع   الإحسان للبنات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر