الدرس 139 الجزء الرابع  الحاجة للقضاء الشرعي

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الأحد 27 شوال 1445هـ | عدد الزيارات: 80 القسم: تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد:

من تأمل حال الناس وشدة حاجتهم إلى القضاء الشرعي علم وجوب الاستجابة من كبار الأئمة للعمل في القضاء والصبر على ذلك ووجب عليه أن يجتهد فيه وأن يبذل في ذلك ما يستطيع من أسباب التخلص من خطره والعافية من تبعاته براءة للذمة ونصحا للأمة ورحمة لإخوانه المسلمين وإحسانا إليهم في حل مشاكلهم والحكم بينهم بالحق وسيعينه الله ويسدده على حسب إخلاصه وصدقه ، وليس زماننا هذا كزمان السلف الصالح لأن العلماء في ذلك الزمان كانوا كثيرين إذا اعتذر بعضهم وجد من يقوم مقامه من إخوانه العلماء أما في زماننا فقد قلَّ العلماء وفشا الجهل فإذا اعتذر عن القضاء من هو أهل له صعب وجود غيره وتعطل الكثير من البلاد من القضاء الشرعي وفي ذلك مضرة عظيمة لا تخفى على أحد والله المستعان .

وإذا كانت المقارنة بين الشريعة والقانون لقصدٍ صالح كقصد بيان شمول الشريعة وارتفاع شأنها وتفوقها على القوانين الوضعية واحتوائها على المصالح العامة فلا بأس بذلك - لما فيه من إظهار الحق وإقناع دعاة الباطل وبيان زيف ما يقولون في الدعوة إلى القوانين أو الدعوة إلى أن هذا الزمن لا يصلح للشريعة أو قد مضى زمانها – لهذا القصد الطيب الصالح ولبيان ما يردع أولئك ويبين بطلان ما هم عليه ولتطمين قلوب المؤمنين وتثبيتها على الحق .

لهذا كله لا مانع من المقارنة بين الشريعة والقوانين الوضعية إذا كان ذلك بواسطة أهل العلم والبصيرة المعروفين بالعقيدة الصالحة وحسن السيرة وسعة العلم بعلوم الشريعة ومقاصدها العظيمة .

* بالنسبة للأحاديث التي وردت في صبغ اللحية بالسواد وانتشار ذلك بين كثير ممن ينتسبون إلى العلم ففي هذا الباب أحاديث صحيحة كثيرة من أشهرها حديث جاء في قصة والد الصديق رضي الله عنه أخرجه مسلم في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما رأى رأس والد الصديق ولحيته كالثغامة بياضاً " غيروا هذا بشيء واجتنبوا السواد " ، وحديث ابن عباس رواه أحمد وأبو داود والنسائي بسند صحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " سيكون في آخر الزمان قوم يخضبون بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة " ،(قلت: جاء الحديث في صحيح الجامع للألباني بلفظ " يكونُ في آخرِ الزمانِ قومٌ يخضِبون بالسَّوادِ كحواصلِ الحمامِ ، لا يريحون رائحةَ الجنَّةِ ") وهذا وعيد شديد وفي ذلك أحاديث أخرى كلها تدل على تحريم الخضاب بالسواد وعلى شرعية الخضاب بغيره .

* من أهم الأمور التي أوجبها الله سبحانه وتعالى على المسلمين الصدق والنصح في جميع المعاملات وحرَّم عليهم الكذب والغش والخيانة وما ذاك إلا لما في الصدق والنصح وأداء الأمانة من صلاح أمر المجتمع والتعاون السليم بين أفراده والسلامة من ظلم بعضهم لبعض وعدوان بعضهم على بعض ولما في الغش والخيانة والكذب من فساد أمر المجتمع وأخذ الأموال بغير حقها وإيجاد الشحناء والتباغض بين الجميع ولهذا صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " الدين النصيحة ، قيل : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم " رواه مسلم .

وفي الصحيحين عن جرير بن عبد الله البَجَلِي رضي الله عنه قال : " بايعت النبي صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنصح لكل مسلم " .

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على صبرة من طعام فأدخل يده فيها فنالت أصابعه بللاً فقال : " ما هذا يا صاحب الطعام ؟ قال : أصابته السماء يا رسول الله ، قال : أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس من غشَّ فليس مني " .

فهذه الأحاديث الصحيحة وما جاء في معناها كلها تدل على وجوب النصح والبيان والصدق في المعاملات وعلى تحريم الكذب والغش والخيانة في ذلك كما تدل على أن الصدق والنصح من أسباب البركة في المعاملة وأن الكذب والغش من أسباب محقها .

فالواجب على جميع المسلمين تقوى الله في المعاملة والحذر من أسباب غضب الله وأليم عقابه الذي توعد به أصحاب الغش والخيانة والكذب كما يجب على الجميع التواصي بالصدق والنصح وتقوى الله في جميع الأمور لأن في ذلك سعادة الدنيا والآخرة وصفاء القلوب وصلاح المجتمع .

أسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين ويجمع قلوبهم على التقوى والصدق والنصح في جميع الأمور والتعاون على البر والتقوى إنه جواد كريم .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

27 شوال ١٤٤٥ هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

1 + 6 =

/500
جديد الدروس الكتابية
 الدرس 146 الجزء الرابع  الاستسلام لشرع الله - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 145 الجزء الرابع: وجوب طاعة الله ورسوله - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 144  الجزء الرابع الحلف بغير الله - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 143 الجزء الرابع تأويل الصفات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 142 الجزء الرابع التحدث بالنعم والنهي عن الإسراف - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 141 الجزء الرابع ‌‌أخلاق أهل العلم  . - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر