ﺟﺪﻳﺪ اﻟﻤﻮﻗﻊ
القائمة البريدية
القائمة البريدية
أدخل بريدك الالكتروني
عدد الزوار
انت الزائر :165719
[يتصفح الموقع حالياً [ 62
الاعضاء :0 الزوار :62
تفاصيل المتواجدون
تاريخ بدء الإحصائيات : 15-11-1432هـ
احصائيات الزوار
الاحصائيات
لهذا اليوم : 3027
بالامس : 2885
لهذا الأسبوع : 9062
لهذا الشهر : 71679
لهذه السنة : 159525
منذ البدء : 1891103
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011
الاحصائيات الموقع
عدد المواد : 3410
عدد التلاوات : 165
عدد الخطب الصوتية : 282
عدد الخطب الكتابية : 285
عدد الدروس الصوتية : 934
عدد الدروس الكتابية : 946
عدد الفوائد الصوتية : 258
عدد الفوائد الكتابية : 268
عدد المحاضرات : 6
عدد المواد : 6
عدد البرامج : 2
عدد المقاطع : 30
عدد الكتـب الاسلامية : 1
عدد الصور : 12
عدد الأدعية والأذكار الصوتية : 97
عدد الأدعية والأذكار الكتابية : 97
عدد القصص : 20
عدد التعليقات : 2
عدد المشاركات : 0
مواقيت الصلاة
التقويم الهجري

البيوع

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: الخميس 20 شوال 1433هـ | عدد الزيارات: 826 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

البيع

لغة:أخذ شيء وإعطاء شيء آخر

واصطلاحا:مبادلة مال بمال لغرض التملك

مثال:تأتي الخباز وتعطيه ريال ويعطيك خبزا

حكم البيع

الإباحة

قال تعالى (وأحل الله البيع وحرم الربا)سورة البقرة آية 275

وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال البيعان بالخيار مالم يتفرقا اخرجه البخاري ومسلم

ومعنى الحديث أنّ لكل واحد منهما أن يتراجع مادام في مجلس العقد

الحكمة من إباحته

أباح الشارع البيع لما فيه من المصالح العظيمة إذ لاتقوم حياة الناس إلا به وذلك أنّ حاجات الناس مختلفة ومايملكون منها لايفي بأغراضهم فتعلقت حاجة كل شخص منهم بما عند غيره من أنواع المال وهم لايدفعونها غالبا إلا بمقابل فكان في إباحة البيع تحصيل لهذه المصالح

إيضاح ذلك :هذا عنده مواد غذائية وهذا عنده ملابس وهذا عنده سلاح وهكذا

أركان البيع

أركان البيع ثلاثة وهي

أولا -العاقدان وهما البائع والمشتري

ثانيا -المعقود عليه وهو الثمن والمثمن.أي النقود والبضاعة المشتراة

ثالثا -صيغة العقد وهي :ماينعقد به البيع والبيع ينعقد بكل قول أو فعل يدل على إرادة البيع والشراء .وللبيع صيغتان وهما

الأولى-الصيغة القولية

وتسمى الإيجاب والقبول فالإيجاب مثل أن يقول البائع بعتك هذا الثوب بكذا .والقبول مثل أن يقول المشتري اشتريت أو قبلت

الثانية-الصيغة الفعلية

وتسمى المعاطاة مثل أن تدفع للخباز ريالا فيأخذه ويدفع إليك خبزا فتأخذه وتنصرف دون تلفظ منكما أو من أحدكما

ومنه الشراء عن طريق الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)فعرض الشركة لمنتجاتها في حكم الإيجاب وإتمام المشتري لإجراءات البيع وضغطه على موافق في حكم القبول

وبالله التوفيق

1433-10-19

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 4 =

/500
روابط ذات صلة
المقال السابق
الفوائد الكتابية المتشابهة المقال التالي