الدرس السابع والعشرون: باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله (1)

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الأربعاء 20 صفر 1434هـ | عدد الزيارات: 1677 القسم: شرح وتحقيق كتاب التوحيد -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد:

هذا الباب في الدعوة إلى الله ،لما ذكر المؤلف رحمه الله ، حقيقة التوحيد ، وفضله، وتحقيقه، وذكر الخوف من الشرك ذكر بعد ذلك الدعوة ، فقال: باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله، فمراد المؤلف الدعوة إلى التوحيد، واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم، وذلك تنبيها منه على أن المؤمن متى منَّ الله عليه بالعلم والبصيرة فإن الواجب عليه أن يدعو إلى الله وينشر العلم كما علمه الله بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن، كما كان ذلك شأن المرسلين واتباعهم إلى يوم الدين، وإذا أراد الداعي الدعوة إلى الله فاليبدأ بالتوحيد الذي هو معنى شهادة أن لا إله إلا الله، إذ لا تصح الأعمال إلا به.


قول المصنف:" وقوله تعالى " قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ " (يوسف 108) .

يقول الله تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: (قُلْ) يا محمد ، وهكذا الأمة بعده (هَٰذِهِ) الدعوة التي أدعو إليها ، والطريقة التي أنا عليها من الدعاء إلى توحيد الله وإخلاص العبادة له، والانتهاء إلى طاعته وترك معصيته، (سَبِيلِي) طريقي ودعوتي (إِلَى اللَّهِ) إلى توحيد الله وطاعته واتباع شرعه.

قوله " على بصيرة " أي علم، فتضمنت هذه الدعوة الإخلاص والعلم، وإذا كانت الدعوة إلى الله أشرف مقامات العبد وأجلها وأفضلها فهي لا تحصل إلا بالعلم الذي يدعو به، فلابد في كمال الدعوة من البلوغ في العلم

قوله " أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي "
" أنا "توكيد للضمير المستتر في قوله " أدعو " يعني : أدعو أنا إلى هذا على بصيرة ،ومن اتبعني كذلك، وهذا يدل على أن اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم، هم أصحاب البصائر وهم الدعاة إلى الله، فالعالم الذي لا يدعو إلى الله ولا يهدي الناس إلى الحق ليس متبعا للرسول صلى الله عليه وسلم اتباعا حقيقيا.فالدعوة إلى الله هي طريق الرسل، وهي سبيلهم من أولهم إلى آخرهم وهي سبيل العلماء الصالحين الصادقين الموفقين وهي منهجهم ، فالواجب عليك يا عبد الله حسب علمك أن تدعو إلى الله على بصيرة كما أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم

وقوله تعالى :" وسبحان الله " أي وأنزه الله من أن يكون له شريك ونِدٌّ ، تعالى عن ذلك علوا كبيرا.

وإعراب " سبحان " مفعول مطلق عامله محذوف تقديره أسبح.

قوله " وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ "وأنا بريء من أهل الشرك به ، لستُ منهم ولا هم مني.

وبالله التوفيق

20 - 2 - 1434هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 3 =

/500
جديد الدروس الكتابية
 الدرس 168 الجزء الرابع المثل الأعلى - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 167 الجزء الرابع  حكم من قُتِل في سبيل مكافحة المخدرات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 166 الجزء الرابع  العلاج الشرعي - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 165 الجزء الرابع  السكن مع العوائل في الخارج - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الدرس 164 الجزء الرابع تفسير آيات كريمات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
 الدرس 163 الجزء الرابع   الإحسان للبنات - تهذيب وتحقيق فتاوى ابن باز -- للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر