الدرس 70 المسابقة

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: الخميس 11 رجب 1441هـ | عدد الزيارات: 795 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

المسابقة لغة : مأخوذة من السَبْق بسكون الباء ، يقال : سبق محمد علياً أي : تقدم عليه وبلغ الغاية قبله ، ويسمى العِوضُ الذي يُجعل لمن تقدم على غيره : (السَبَق) : بفتح الباء .

واصطلاحا : المسابقة من الأمور التي تعارف عليها الناس قديما وحديثا ولا يكاد مجتمع يخلو من عمل مسابقات متنوعة وبأشكال مختلفة ، وهي مُغَالبة بين اثنين فأكثر لظهور الغلبة لأحدهما .

أنواع المسابقات

أولا : المسابقات الجائزة

وهي المسابقات في الأمور المباحة كسباق الخيل والإبل والسباق على الأقدام والسباحة والمصارعة المباحة وسباق الدراجات والمسابقات العلمية والثقافية والرياضية وغيرها .

وقد دل على إباحة هذا النوع من المسابقات القرآن والسنة والإجماع :

فمن القرآن قوله تعالى حكاية عن إخوة يوسف عليه السلام ( قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا ) يوسف 17 ، وشرعُ من قبلنا شرع لنا ما لم يرد في شرعنا ما يخالفه .

ومن السنة

"عن عائشةَ، رضيَ اللَّهُ عنها، أنَّها كانَت معَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ في سفَرٍ قالت: فسابقتُهُ فسبقتُهُ على رجليَّ، فلمَّا حَملتُ اللَّحمَ سابقتُهُ فسبقَني فقالَ: هذِهِ بتلكَ السَّبقةِ"صحيح أبي داود للألباني.

وسابق النبي صلى الله عليه وسلم بين الخيل كما سابق بين الإبل ، وسابق سلمة بن الأكوع رضي الله عنه رجلا من الأنصار بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فسبقه .

وقد أجمع العلماء على جواز هذا النوع من المسابقات

دفع العوض في هذه المسابقات

لا يجوز دفع العوض أو الجوائز في المسابقات المباحة إلا فيما ورد الدليل بإباحته من ذلك ، وهو ما كان من قبيل إعداد الأمة للجهاد في سبيل الله تعالى وطريقا لقوتها ورفعتها .

والذي ورد فيه النص من ذلك ثلاثة أشياء وهي :

سباق الخيل والإبل والرمي ، ويُلحق بها ما كان من جنسها كأنواع المسابقات بالأسلحة الحديثة ونحو ذلك .

يدل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم (لَا سَبْقَ إلاَّ في خفٍّ أو في حافرٍ أو نصلٍ. ) صحيح أبي داود للألباني، والسبق : العوض في المسابقة ، والمراد بالنصل : السهم ، والمراد بالخف : البعير ، والمراد بالحافر : الخيل .

والحكمة من إباحة العوض في هذا النوع من المسابقات التشجيع على تعلم فنون القتال لما في ذلك من تقوية الأمة وتدريبها على أمور الجهاد في سبيل الله تعالى .

جهة دفع العوض ( الجائزة )

يجوز أن يتولى دفع الجائزة الحاكم ، أو بعض المتسابقين أو غيرهم .

ومما يجوز فيه دفع العوض : أنواع المسابقات في علوم الشريعة وذلك لأن قوام الدين بالجهاد وهو كائن بالعلم الشرعي وآلة الحرب .

ثانيا : المسابقات المحرمة

ويدخل في ذلك جميع المسابقات في الأمور المحرمة كالمسابقات في الألعاب المحرمة كالنرد وغيرها ، كما يدخل في ذلك جميع المسابقات التي يحصل بها الصد عن الواجبات أو فعل المنكرات .

وإن مما ينبغي الحذر منه في عالمنا الإسلامي اليوم أنواع من المسابقات في أمور غريبة على مجتمعنا تُصدِّر إلينا أفكار العالم المادي المنحرف كمسابقات الجَمال والأزياء ونحوها من التوافه .

وبما أن هذه المسابقات محرمة فأخذ العوض عليها حرام أيضا .

ومن الأدلة على تحريم بعض الألعاب المشتملة على الإلهاء وإضاعة الأوقات دون نفع يعود على المرء المسلم في دينه أو دنياه قوله صلى الله عليه وسلم ( من لعب بالنردشير فكأنما غمس يده في لحم خنزير ودمه ) رواه مسلم

ضوابط وتوجيهات فيما يباح من الألعاب

أ- يجب تجنب الألعاب المباحة إذا كان فعلها مؤديا إلى ترك واجب كالصلاة أو بر الوالدين أو نحوهما ، أو كان مؤديا إلى فعل محرم ، كاللعن أو الشتم أو النزاع والتقاطع بين المسلمين .

ب- يجب أن تكون الألعاب المباحة منضبطة بضوابط الشريعة فلا تخالفها فمن ذلك : وجوب ستر العورة أثناء لعب الكرة أو السباحة ونحوهما .

ج- ينبغي أن يسود اللعب جوٌ من المحبة والإخاء ويحرم أن يؤول اللعب إلى التقاطع والتدابر والنزاع والخصام .

د- تجنب تأييد فريق على الآخر ، لأن ذلك مما يوغر الصدور ويؤدي إلى النزاع كما أنه يؤدي إلى عقد الولاء والبراء والحب والبغض لشيء لم يأمر الله تعالى به ولا رسوله صلى الله عليه وسلم ، بل قد يكون مما نُهي عنه كحب الكافر ومعاداة المؤمن لذلك .

هـ- ينبغي أن لا يغلب طابع اللهو واللعب على حياة المسلم فينسيه ذلك أصل ما خُلق لأجله وهو طاعة الله تعالى وعبادته .

و- لا ينبغي للمسلم أن ينسى أن المسابقة الحقيقية هي في طاعة الله تعالى ومرضاته وإلى حبه ورحمته ، قال تعالى ( سابقوا إلى مغفرة من ربكم ) الحديد 21 ، وقال تعالى ( فاستبقوا الخيرات ) البقرة 148 .

وبالله التوفيق

11 - 7 - 1441هـ

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 2 =

/500