ﺟﺪﻳﺪ اﻟﻤﻮﻗﻊ
القائمة البريدية
القائمة البريدية
أدخل بريدك الالكتروني
عدد الزوار
انت الزائر :168208
[يتصفح الموقع حالياً [ 48
الاعضاء :0 الزوار :48
تفاصيل المتواجدون
تاريخ بدء الإحصائيات : 15-11-1432هـ
احصائيات الزوار
الاحصائيات
لهذا اليوم : 2057
بالامس : 1730
لهذا الأسبوع : 3786
لهذا الشهر : 61977
لهذه السنة : 248619
منذ البدء : 1980267
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011
الاحصائيات الموقع
عدد المواد : 3478
عدد التلاوات : 165
عدد الخطب الصوتية : 284
عدد الخطب الكتابية : 286
عدد الدروس الصوتية : 942
عدد الدروس الكتابية : 953
عدد الفوائد الصوتية : 262
عدد الفوائد الكتابية : 272
عدد المحاضرات : 6
عدد المواد : 6
عدد البرامج : 2
عدد المقاطع : 30
عدد الكتـب الاسلامية : 1
عدد الصور : 12
عدد الأدعية والأذكار الصوتية : 118
عدد الأدعية والأذكار الكتابية : 118
عدد القصص : 20
عدد التعليقات : 2
عدد المشاركات : 0
مواقيت الصلاة
التقويم الهجري

الدرس 177:باب الصلح 5

الدرس
التصنيف : تاريخ النشر: الجمعة 4 محرم 1440هـ | عدد الزيارات: 284 القسم: شرح زاد المستقنع للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد؛
قوله وإذا انهدم جدارهما أو خيف ضرره فطلب أحدهما أن يعمره الآخر معه أجبر عليه إذا انهدم الجدار المشترك بين أرضيهما وأقيم على نفقتيهما ثم انهدم الجدار فطلب أحدهما من الآخر أن يُعمره فرفض الآخر بحجة عدم الحاجة لإقامة الجدار فهنا يجبر على عمارة ما كانا شريكين فيه .
وإذا أراد أحدهما أن يهدمه ليعمره بالإسمنت وهو قد عمر بلبن الطين وامتنع الآخر لغرض صحيح فلا نجبره أما إذا امتنع مراغمة لجاره فإنه لا ضرر ولا ضرار.
وقوله أو خيف ضرره فإذا خيف أن يسقط الجدار وطلب أحدهما من الآخر أن يعمر أُجبر عليه.
قوله وكذا النهر لو كان بين أراضيهما نهر ففتح من النهر ساقية ينطلق منها الماء فخربت الساقية وهي مشتركة بين الجارين فيجبر أحدهما الآخر على إصلاحها وإن طلب أحدهما من الآخر ان يوسع الساقية فلا يجبر لأن هذا كمال وليس إصلاح فاسد ولو اتسع ملك أحدهما واحتاج إلى زيادة ماء فقال أنا أريد أن أوسع مدخل الماء حتى يكثر وقال الآخر لا فلا يجبر لعدم حاجته إلى الزيادة وإرهاقه بالنفقة إلا إذا كانت النفقة على صاحبه فنجبره على الموافقة.
قوله والدولاب هو دولاب الماء ويسمى عندنا في الخرج الدلو فإذا خرب هذا الدولاب المشترك وطلب أحد الشريكين من الآخر أن يصلحه ألزم بذلك .
قوله والقناة وهي الماسورة فإذا كان هؤلاء لهم ماسورة تبدأ من نهر أو بئر وتلفت وطلب أحدهما من الآخر أن يصلحها وجب عليه .
ونخلص إلى القول بأن إصلاح الفاسد يُجبر عليه الممتنع وفعل الأكمل لا يُجبر عليه إلا إذا التزم من أراد إصلاحه بالنفقة ولم يكن على الآخر ضرر عند ذلك يجبر.

وإذا أراد نقله لمساوٍ فإنه لا يجبر مطلقاً حتى لو التزم الآخر بالنفقة مثل أن ينقل الجدار بمواد هي المواد الأولى لكن أراد أن يجعله أبيض بدلا من الأسود فلا يجبر لعدم المصلحة .
وبالله التوفيق .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
1440/1/3.

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

1 + 1 =

/500
جديد الدروس الكتابية
ما يفسد الصوم - تهذيب فتاوى اللجنة الدائمة للشيخ د.مبارك العسكر
الدرس185:باب الوكالة 4 - شرح زاد المستقنع للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
كتاب الصيام - تهذيب فتاوى اللجنة الدائمة للشيخ د.مبارك العسكر
باب الوكالة 3 - شرح زاد المستقنع للشيخ د . مبارك بن ناصر العسكر
الصدقات - تهذيب فتاوى اللجنة الدائمة للشيخ د.مبارك العسكر
أهل الزكاة - تهذيب فتاوى اللجنة الدائمة للشيخ د.مبارك العسكر
روابط ذات صلة
الدرس السابق
الدروس الكتابية المتشابهة الدرس التالي