القائمة البريدية
القائمة البريدية
أدخل بريدك الالكتروني
عدد الزوار
انت الزائر :153647
[يتصفح الموقع حالياً [ 76
الاعضاء :0 الزوار :76
تفاصيل المتواجدون
تاريخ بدء الإحصائيات : 15-11-1432هـ
احصائيات الزوار
الاحصائيات
لهذا اليوم : 4605
بالامس : 2424
لهذا الأسبوع : 14414
لهذا الشهر : 55508
لهذه السنة : 780328
منذ البدء : 1619141
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011
الاحصائيات الموقع
عدد المواد : 3272
عدد التلاوات : 165
عدد الخطب الصوتية : 278
عدد الخطب الكتابية : 281
عدد الدروس الصوتية : 927
عدد الدروس الكتابية : 936
عدد الفوائد الصوتية : 257
عدد الفوائد الكتابية : 267
عدد المحاضرات : 6
عدد المواد : 6
عدد البرامج : 2
عدد المقاطع : 30
عدد الكتـب الاسلامية : 1
عدد الصور : 12
عدد الأدعية والأذكار الصوتية : 28
عدد الأدعية والأذكار الكتابية : 55
عدد القصص : 20
عدد التعليقات : 2
عدد المشاركات : 0
مواقيت الصلاة
التقويم الهجري
تغريدات الشيخ

فضل يوم عرفة

الخطب
التصنيف : تاريخ النشر: 16-08-2018 | عدد الزيارات: 269 القسم: خطب الجمعة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل لـه، ومن يضلل فلا هادي لـه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لـه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءاَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءاَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71].


أما بعد أيها الأحبة :

نحمد الله الذي بلغنا هذه الأيام الفاضلة أيام عشر ذي الحجة، روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ ) ، قالوا يا رسول الله : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ( وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ) .

قال المحققون من أهل العلم (نهار عشر ذي الحجة افضل من نهار العشر الأواخر من رمضان لما فيه من يوم عرفة ويوم النحر ،وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة لما فيها من ليلة القدر) .

فضاعفوا الأعمال الصالحة في هذه الأيام المباركة من تسبيح وتهليل وتكبير وقراءة قرآن وصيام وصدقة .

الله اكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
واحذروا من المعاصي في هذه العشر المباركة فإن الحسنات في الأيام الفاضلة تضاعف بالعدد والكيفية والسيئات تضاعف بالكيفية فقط هذا قول المحققين من أهل العلم .
عباد الله:
ما هي إلا أيام معدودة وتخفق قلوبنا فرحاً بدخول يوم عرفة اليوم التاسع من ذي الحجة يوم عظيم عند الله،
امتن الله به على عباده في هذا اليوم العظيم أن جعل صيامه مكفراً لذنوب سنتين ، إحداهما الماضية والثانية الباقية.
لما روى الإمام مسلم عَنْ أَبِي قَتَادَةَ رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ .

فما أكرمه من جزاء، وأجزله من عطاء! صيام يوم واحد يكفر ذنوب أكثر من سبعمائة يوم .

ومن فضائله أنه يوم مغفرة الذنوب والعتق من النار؛ أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أن الخليل محمداً صلى الله عليه وسلم قال: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإن الله ليدنو ثم يباهى بهم الملائكة فيقول: ماذا أراد هؤلاء؟".

وفي الحديث الذي أخرجه أبو يعلى في مسنده عن جابر بن عبد الله أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "وما من يوم أفضل عند الله من عرفة، ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول: انظروا إلى عبادي جاؤوني شُعْثَاً غُبْراً ضاجِّين، جاؤوا من كل فج عميق، يرجون رحمتي ولم يروا عذابي. فلم يُرَ يومٌ أكثر عتيقاً من النار من يوم عرفة". صححه ابن خزيمة

أيها المؤمنون:

من أحب أن يكون من النار عتيقاً، ومن أسر الذنوب خالصاً طليقاً؛ فليضرع إلى ربه بالدعاء، وليُذرف دموع الحزن والرجاء، وليستغفر ربه من ذنوب طالما ارتكبها، متساهلاً بها .

أحبتي في الله :

ما أعظمه من مشهد يوم عرفة ترى الناس فيه من سائر البلدان قد لجئوا إلى ربهم وتضرعوا إلى مولاهم، بالحمد والثناء يلهجون، وبالبكاء والدعاء يضجّون، قلوبهم منكسرة، ودموعهم منهمرة.

فلو رأيتهم وقد سألوا ربهم خاشعين، ورفعوا أكف الافتقار إليه متضرعين، وذرفوا العبرات متذللين، يقولون يا ربنا لقد تعاظمت منا المعاصي والذنوب، وتراكمت علينا النقائص والعيوب، ونحن يا مولانا في عفوك طامعون، ولخيرك وجودك مؤملون، فنحن الفقراء إليك، الأسارى بين يديك، إن قطَعتنا فمن يصلنا؟ وإن أعرضت عنا فمن يقرّبنا؟ فارحم خضوعنا، واقبل خشوعنا، واجبر قلوبنا، واغفر ذنوبنا، وحقق لنا يا مولانا رجاءنا.

هذه حال عباد الله، وهذا هو تضرعهم وخشوعهم لربهم، قد تنوعت مآربهم ومطالبهم، واختلفت غاياتهم ومشاربهم، والله سميع عليم، غني كريم، ذو فضل واسع عظيم، لا يتبرّم بإلحاح الملحين، ولا بكثرة السائلين.

فيا من يطمع في العتق من النار، ثم يمنع نفسه الرحمة بالإصرار على الآثام والأوزار، تالله ما نصحتَ نفسك، ولم يقف في طريقك إلا أنت! ، فإذا حُرمْتَ المغفرة قلتَ أنَّى هذا؟ قل هو من عند أنفسكم آلعمران:165. إن كنت تطمع في العتق فاشتر نفسك من الله.

أيها الأحبة:

انتهزوا فرصة نزول الله وقربه من عباده عشية عرفة، وعشية عرفة تبدأ بعد الزوال بعدما يصلى الظهر والعصر جمعًا وقصرًا بأذان واحد وإقامتين، يتوجه الحاج إلى موقفه بعرفة، فيجتهد في الدعاء والذكر والتلبية ويشرع له رفع اليدين في ذلك مع البدء بحمد الله والصلاة على النبي ﷺ إلى أن تغيب الشمس.

وليبذل أحدكم جهده في سبيل تحصيل رحمة الله وغفرانه لتلك الذنوب التي رانت على القلوب فأمرضتها فكانت قيوداً على الجوارح تمنعها من التلذذ بطاعة ربها،.

فيا أيها الناس اتقوا الله، ولا تغترّوا بإمهاله وحلمه، فإنكم عما قليل مجازون على أعمالكم؛ وتفكروا في حال من سبقكم كيف هجم عليهم الموت بغتة وهم لا يشعرون، (أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَىٰ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ) [الشعراء:205-207].

بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة، ونفعني وإياكم بما فيهما من الآيات والحكمة،

هذا واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:
الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ولي المؤمنين وأشهد أن محمداً عبده ورسوله إمام المتقين .

أما بعد، أيها الإخوة :

استجيبوا لربكم ما دام أن الفرصة سانحة ، كما قال تعالى (اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ مَا لَكُمْ مِنْ مَلْجَإٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَكِيرٍ) [الشورى:47].

أخي المسلم:

قد آن لك أوان التوبة، فيا غافلاً وغارقاً في الشهوات، أما آن لفؤادك أن يصحو؟ التوبةَ التوبةَ! قبل أن يصل إليك من الموت ما يمنع الأوبة، والإفاقةَ الإفاقةَ! قبل قرب وقت الحاجة والفاقة.

فيا من ظلم نفسه بالمعاصي صغيرةً كانت أو كبيرة، تب إلى ربك قبل أن تموت، ويا ليت شعري! مَن منا يدري متى يموت؟.

ويكفي من فضل التوبة أن الله يفرح بها فعلى كل عبد أن يتوب إلى الله، فهي سبب النعيم، والنجاة من عذاب الجحيم.

( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ * وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ) [الزمر:53-55].

وفي الحديث القدسي العظيم الذي رواه الإمام مسلم عن أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل أن الله قال " "يا عبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعاً، فاستغفروني أغفر لكم".

اللهم اغفر ذنوبنا، وكفر سيئاتنا، وتداركْنا برحمتك يا رحيم؛ اللهم اغفر لنا ولوالدِينا ولجميع المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين؛ اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين، اللهم وفقنا في هذه الأيام المباركة للعمل الصالح فيما يرضيك واجعلنا ممن أدرك يوم عرفة فصامه إيماناً واحتسابا، اللهم اوصل الحجاج إلى الديار المقدسة سالمين واعدهم إلى ديارهم غانمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار .

وصل اللهم على نبينا محمد .

1439/12/5

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 4 =

/500
جديد الخطب الكتابية
ترابط الأسرة - خطب الجمعة
عيد الأضحى 9 - خطب العيدين والإستسقاء
عيد الفطر 9 - خطب العيدين والإستسقاء
روابط ذات صلة
الخطب السابق
الخطب الكتابية المتشابهة الخطب التالي