القائمة البريدية
القائمة البريدية
أدخل بريدك الالكتروني
عدد الزوار
انت الزائر :153585
[يتصفح الموقع حالياً [ 63
الاعضاء :0 الزوار :63
تفاصيل المتواجدون
تاريخ بدء الإحصائيات : 15-11-1432هـ
احصائيات الزوار
الاحصائيات
لهذا اليوم : 753
بالامس : 2424
لهذا الأسبوع : 10563
لهذا الشهر : 51656
لهذه السنة : 776477
منذ البدء : 1615289
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011
الاحصائيات الموقع
عدد المواد : 3265
عدد التلاوات : 165
عدد الخطب الصوتية : 278
عدد الخطب الكتابية : 281
عدد الدروس الصوتية : 927
عدد الدروس الكتابية : 936
عدد الفوائد الصوتية : 257
عدد الفوائد الكتابية : 267
عدد المحاضرات : 6
عدد المواد : 6
عدد البرامج : 2
عدد المقاطع : 30
عدد الكتـب الاسلامية : 1
عدد الصور : 12
عدد الأدعية والأذكار الصوتية : 24
عدد الأدعية والأذكار الكتابية : 52
عدد القصص : 20
عدد التعليقات : 2
عدد المشاركات : 0
مواقيت الصلاة
التقويم الهجري
تغريدات الشيخ

أحداث السنة الثامنة من الهجرة 47

المقال
التصنيف : تاريخ النشر: 05-01-2017 | عدد الزيارات: 988 القسم: الفوائد الكتابية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد

وفادة زياد بن الحارث الصدائي رضي الله عنه

روى الحافظ البيهقي عن زياد بن الحارث الصدائي قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعته على الإسلام ، فأخبرت أنه قد بعث جيشا إلى قومي ، فقلت : يا رسول الله ، اردد الجيش ، وأنا لك بإسلام قومي وطاعتهم فقال لي : " اذهب فردهم " فقلت : يا رسول الله ، إن راحلتي قد كلت ، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا فردهم قال الصدائي : وكتبت إليهم كتابا ، فقدم وفدهم بإسلامهم ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أخا صداء إنك لمطاع في قومك " فقلت : بل الله هداهم للإسلام فقال : " أفلا أؤمرك عليهم ؟ " قلت : بلى يا رسول الله قال : فكتب لي كتابا أمرني فقلت : يا رسول الله ، مر لي بشيء من صدقاتهم قال : " نعم " فكتب لي كتابا آخر قال الصدائي : وكان ذلك في بعض أسفاره ، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلا ، فأتاه أهل ذلك المنزل يشكون عاملهم ، ويقولون : أخذنا بشيء كان بيننا وبين قومه في الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أو فعل ذلك ؟ " قالوا : نعم فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه وأنا فيهم ، فقال : " لا خير في الإمارة لرجل مؤمن " قال الصدائي : فدخل قوله في نفسي ، ثم أتاه آخر فقال : يا رسول الله أعطني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سأل الناس عن ظهر غنى ، فصداع في الرأس وداء في البطن " فقال السائل : فأعطني من الصدقة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله لم يرض في الصدقات بحكم نبي ولا غيره ، حتى حكم هو فيها فجزأها ثمانية أجزاء ، فإن كنت من تلك الأجزاء أعطيتك " قال الصدائي : فدخل ذلك في نفسي أني غني وأني سألته من الصدقة قال : ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتشى من أول الليل ، فلزمته وكنت قريبا ، فكان أصحابه ينقطعون عنه ويستأخرون منه ، ولم يبق معه أحد غيري ، فلما كان أوان صلاة الصبح أمرني فأذنت ، فجعلت أقول : أقيم يا رسول الله ؟ فجعل ينظر ناحية المشرق إلى الفجر ويقول : " لا " حتى إذا طلع الفجر نزل فتبرز ، ثم انصرف إلي وهو متلاحق أصحابه فقال : " هل من ماء يا أخا صداء ؟ " قلت لا ، إلا شيء قليل لا يكفيك فقال : " اجعله في إناء ثم ائتني به " ففعلت فوضع كفه في الماء قال : فرأيت بين أصبعين من أصابعه عينا تفور، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لولا أني أستحي من ربي عز وجل لسقينا واستقينا ناد في أصحابي : من له حاجة في الماء ؟ " فناديت فيهم فأخذ من أراد منهم شيئا ، ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة ، فأراد بلال أن يقيم ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أخا صداء أذن ، ومن أذن فهو يقيم " قال الصدائي : فأقمت ، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة أتيته بالكتابين ، فقلت : يا رسول الله ، أعفني من هذين فقال : " ما بدا لك ؟ " فقلت : سمعتك يا رسول الله تقول : " لا خير في الإمارة لرجل مؤمن " وأنا أومن بالله وبرسوله ، وسمعتك تقول للسائل : " من سأل الناس عن ظهر غنى فهو صداع ، في الرأس ، وداء في البطن " وسألتك وأنا غني فقال : " هو ذاك فإن شئت فاقبل وإن شئت فدع " فقلت : أدع فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فدلني على رجل أؤمره عليكم " فدللته على رجل من الوفد الذين قدموا عليه ، فأمره عليهم ، ثم قلنا : يا رسول الله إن لنا بئرا إذا كان الشتاء وسعنا ماؤها واجتمعنا عليها ، وإذا كان الصيف قل ماؤها فتفرقنا على مياه حولنا ، وقد أسلمنا ، وكل من حولنا عدو ، فادع الله لنا في بئرنا ، فيسعنا ماؤها فنجتمع عليه ولا نتفرق فدعا بسبع حصيات فعركهن بيده ودعا فيهن ، ثم قال : " اذهبوا بهذه الحصيات ، فإذا أتيتم البئر فألقوا واحدة واحدة ، واذكروا الله " قال الصدائي : ففعلنا ما قال لنا ، فما استطعنا بعد ذلك أن ننظر إلى قعرها يعني البئر وهذا الحديث له شواهد في " سنن أبي داود " والترمذي وابن ماجه

وروى الواقدي عن زياد بن الحارث الصدائي قصته في الأذان

قلت: المؤذنون لرسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة وهم : بلال بن رباح وعبد الله بن أم مكتوم وأبو محذورة وسعد القرظ وزياد الصدائي

وبالله التوفيق

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

1438-04-07

التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 3 =

/500
جديد الفوائد الكتابية